أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن تدرس حماية "المعتدلة" من الضربات الروسية..ولندن تعتزم التدخل

قالت وسائل إعلام أمريكية الأمريكية إن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) يدرسون إمكانية استخدام القوة العسكرية لحماية "المعارضة المعتدلة" التي تعرضت لهجمات جوية من قبل الطيران الروسي خلال الأيام القليلة الماضية.

وأوضحت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية أن هذه المسألة تمثل جزءاً من مناقشات أوسع تجري داخل "بنتاغون" لبحث كيفية رد واشنطن على استهداف الطائرات الروسية لقوات المعارضة دون تمييز. مشيرة إلى أن حدة التوتر بين واشنطن وموسكو تصاعدت خلال الأيام الأخيرة بسبب الغارات الجوية الروسية التي تهدف إلى تقوية موقف قوات النظام المتهالكة من خلال استهداف قوات المعارضة وليس مقاتلي تنظيم "الدولة".

من جانب آخر أعلن رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون"، في تصريحات لصحيفة "ديلي تيلغراف" أنه سيمضي قدماً في خطط لإجراء تصويت في البرلمان البريطاني للموافقة على القيام بعمل عسكري ضد تنظيم "الدولة" مشيرا إلى أن التدخل العسكري الروسي في سوريا يجب ألا يمنع محاولة بريطانيا ضرب "الدولة".

واستنكر أمس السبت التدخل الروسي في سوريا لأنه يشكل مساندة للجزار بشار الأسد.

وكالات
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)

سوري حر

2015-10-04

الرجاء عدم نشر هذه الأخبار العارية تماما عن الصحة, أمريكا لن تحمي الجيش الحر, أمريكا سعيدة للغاية بالضربات الروسية وتتمنى اختفاء كل الجيش الحر وكل العرب السنة من سوريا حتى يتسنى لبشار حكم سوريا لمدة 5000 سنة على الأقل. الهجوم الروسي على سوريا كان من المستحيل أن يتم بدون أن يبحث بوتين الامر مع الكلب اوباما وياخذ مباركته وتبريكاته. أخبار مثل هذه تذكرنا بالمنطقة العازلة وحظر الطيران اللتان لم ولن تحدثا. الشيء الوحيد الذي يتغير هو عدد القتلى من العرب السنة من السوريين وحجم الدمار الذي ينزل بسوريا العربية السنية. الرجاء أن يفهم الناس أن الحرب هي على العرب السنة وأمريكا وكل الغرب باستثناء فرنسا من اشد الداعمين والمصفقين. بالنسبة للسيد اردوغان, مع تقديرنا لتركيا وموقفها "الانساني والأخلاقي" فقط حتى اليوم, نتمنى أن يكف أردوغان عن البكاء والنواح والعويل وأن يقوم بامداد الجيش الحر بالأسلحة النوعية الكفيلة بهزيمة روسيا وايران والاحتلال النصيري والتي ستكون المساعدة الحقيقية للشعب السوري, بدل الكلام الفارغ والخطب الجوفاء التي لن تنقذ طفل سوري واحد, وبدل أن يذهب الى طهران وموسكو ويقبض ثمن الدم السوري صفقات تجارية وعقود غاز.. ملاحظة: وعد أردوغان بالمنطقة العازلة, مقابل استعمال أمريكا لقاعدة أنجرليك, المنطقة العازلة لم تحدث بسبب معارضة الشرموطة أمريكا, وأمريكا لم تأخذ فقط أنجرليك, بل أعطاها البطل الصوتي أردوغان قاعدة ديار بكر. نتمنى أن يعي كل سوري, وأولهم أغبياء المعارضة في الائتلاف, حقيقة أن الحرب هي من قبل كل العالم, باستثناء قطر وتركيا وفرنسا, على العرب السنة, وان الهدف النهائي لها ابادة العرب السنة في سوريا وتثبيت الاحتلال النصيري لسوريا..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي