أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناشطون ومثقفون سوريون في "مصر" يطالبون قناة "النهار" بالاعتذار للشعب السوري

ريهام سعيد - وكالات

طالب ناشطون ومثقفون سوريون في مصر من قناة "النهار" بالاعتذار على تقرير لها يسيء للشعب السوري، ويتاجر بمعاناته وما يمر به من ظروف قاهرة.

وجاء في بيان أن مذيعة النهار "ريهام سعيد" في برنامجها "صبايا الخير" تعمدت تصوير السوريين على أنهم "شعب همجي" وتعمّدت إذلالهم، والحط من كرامتهم" وهذا يمثل -حسب البيان-"مخالفة لميثاق الشرف الإعلامي، ولمبادئ مهنة الصحافة والعمل الإعلامي ولمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، واتفاقية الأمم المتحدة الخاصة باللاجئين".

ولفت البيان إلى تعمّد المذيعة المذكورة في أكثر من موضع من تقريرها التحريضَ والإساءة للاجئين السوريين في لبنان خاصة وباقي دول لجوئهم من خلال وصفها لهم بالإرهابيين أثناء تغطيتها لمظاهرات في لبنان، وتعمدت لأكثر من مرة الزج باسم السوريين أثناء هذه التغطية ما أثار موجة غضب عارمة في أوساط السوريين داخل سوريا، وفي بلدان لجوئهم".

وأردف البيان أن "على إدارة القناة الاعتذار للشعب السوري على الإهانة التي تعرض لها من قبل الصحفية في التقرير الذي بثته القناة على تعمد إذلاله والحط من كرامته". مطالباً بإقالة الصحفية المدعوة "ريهام سعيد" لمخالفتها ميثاق الشرف الإعلامي ولتأثير ما قالته من وسم وتشبيه السوريين بالإرهابيين، وأنهم خطر على اللبنانيين، وإلزامها بالاعتذار على إساءتها للشعب السوري". 

وفيما أثنى موقعو البيان على قناة "النهار" التي "عودتنا بتغطيتها الإعلامية على الوقوف إلى جانب الشعب السوري ومأساته"، أملوا منها الاستجابة لمطالبهم في ظل ما تتحمله القناة من مسؤولية قانونية وأخلاقية تكفلها وتضمنها القوانين والتشريعات المصرية".

وختم البيان بإعلان موقعيه عن تعليق أي مشاركة أو ظهور أي ناشط سياسي أو إعلامي سوري على القناة المذكورة مع الاحتفاظ بكامل حقهم بالادعاء القانوني أمام المحاكم المصرية ذات الاختصاص "آملين أن لا تصل الأمور إلى هذا الحد وبالختام نتمنى لأخوتنا المصريين الخير والازدهار والأمن والأمان في بلدهم وبلدنا الثاني مصر".

وسبق أن تعرّض السوريون وثورتهم إلى حملات تشويه من قبل قنوات تلفزيونية ووسائل إعلام مصرية عقب، عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 3/يونيو/2013.

وحتى الآن لا تخفي الكثير من الصحف والقنوات المصرية دعمها لنظام الأسد، أو هجومها على الثورة السورية في مناسبات عدة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي