أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"عابرون لا أكثر" حملة لفتح الحدود أمام اللاجئين.. وتحذيرات من "اعتصامات" غير مرخصة في تركيا

سوريون على الحدود الهنغارية الصربية - وكالات

أطلق ناشطون سوريون عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حملة بعنوان "عابرون لا أكثر" بهدف دعوة الدول إلى فتح معابر إنسانية لإتاحة مرور اللاجئين بطريقة آمنة بعيداً عن جشع المهربين وتجار البشر وركوب البحر.

وأوضح أحد مسؤولي الحملة ومدير الصفحة "عبدالله النبهان" أن الغاية من دفع المجتمع الدولي للسماح للسوريين بالعبور و"إلا فهم يتحملون كامل المسؤولية بموت هؤلاء الناس إن اختاروا البحر".

واضاف "النبهان" لتسقط جميع الاعتبارات السياسية والحدود بين الدول أمام حق الإنسان في اللجوء هرباً من الحرب".

وأردف " لن نتراجع وسنصمد وسنعبر وسنصرخ ملء حناجرنا "عابرون لا أكثر" مهما طال انتظارنا فكل ما نريده طريق آمن للاجئين بعيدا عن الموت غرقا بالبحار والضياع في الغابات".

وأشار النبهان إلى أن اللاجئين السوريين المعتصمين في اليونان تعرضوا للضرب من قبل أمن الحدود اليوناني"، وقال "هذا ما دفعنا في الحملة لإنشاء فريق مخصص لحماية المعتصمين، كما حاولنا الحصول على تصريح رسمي من الحكومة التركية وكان ذلك صعبا لأننا من عامة الشعب ولسنا منظمة أو جمعية رسمية". 

ولفت إلى أن اللاجئين يعانون من عدم وجود طعام أو شراب، بالإضافة لمعاناتهم من الظروف المناخية القاسية، لكنه أكد أن "أن كل هذا لن يحبط من عزيمة الناس شيئا بل عزمنا على نشر الدعوة بين الناس والإعلام اكثر ليزداد عددنا وتفتح الحدود أمامنا بشكل أسرع .

وستنفذ الحملة اعتصاما في منطقة "تشارتشي" بمدينة "أدرنة" بدءا من الساعة العاشرة من صباح يوم غد الثلاثاء وحتى يتم السماح لهم للاجئين بالمرور من الأراضي التركية إلى الأراضي اليونانية.

وبشأن جدوى هذه الحملة قال مسؤول قسم حقوق الإنسان في اللجنة القانونية للائتلاف بالقاهرة المحامي "فراس حاج يحيي" إن الاعتصام يمثل "مغامرة كبيرة غير محسوبة النتائج" مؤكدا أن "السلطات التركية لن تسمح بذلك ولا السلطات اليونانية". ودعا حملة "عابرون لا أكثر" إلى إلغاء الاعتصام نهائيا.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (11)

محمد علي

2015-09-14

بهذه التصرفات الغير لائقة سنفقد اخر مساعد لنا و هو تركيا ، انا لا اعرف الغاية من وراء هذه الهمجية بالتعامل لا اوروبا تريدكم ان تلجؤ لها او تعبروا منها ،،،،.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي