أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصر على لسان أمّ صحفها.. بشار يتمتع بشعبية، واشتراط تنحيه مثل اشتراطات إسرائيل

رأت أم الصحف المصرية والناطق الإعلامي الأبرز باسم حكومة السيسي، أن بشار "الأسد يتمتع بشعبية وسط قطاع لا يستهان به من الشعب السوري"، مشبهة اشتراط تنحيه بـ"الشروط الإسرائيلية لحل القضية الفلسطينية".

وفي مقال له نشره الجمعة، قال رئيس تحرير جريدة الأهرام، "محمد عبدالهادي علام"، إن رئيس مصر عبد الفتاح السيسي" يتصدى للمواقف التي "تصر على وضع العصا فى العجلة باشتراطها تنحي بشار الأسد أولاً، وعدم تضمينه في الحل السياسي".

وأضاف: "تعلم القوى العربية والدولية أن النظام الحاكم في دمشق لابد أن يكون جزءا من مواجهة الظلاميين الذين تفوق جرائمهم كل ما جاء في كتب التاريخ من فظائع البرابرة والتتار والمغول...اشتراط تنحي بشار الأسد وهو شرط يتغافل أن الأسد يتمتع بشعبية وسط قطاع لا يستهان به من الشعب السوري، ويبدو أن مسألة الإصرار على تنحية الأسد في ظل الظرف الراهن في دمشق والمدن الكبرى تصب - سواء كانت تلك الأطراف الرافضة لوجوده تدري أو لا تدري- في صالح هدم مؤسسات الدولة السورية".

وخلص "علام" إلى القول: "لا يمكن للشروط أن تحل الموقف الراهن ولكن يمكن أن يكون تأثيرها عكسيا، فهي تذكرنا بالشروط الإسرائيلية لحل القضية الفلسطينية ومحاولة خبيثة لإجهاض اتفاق جنيف".

ويأتي مقال "الأهرام" بعيد زيارة سرية قامها بها كبير استخباريي بشار الأسد إلى القاهرة، حيث زار رئيس مكتب الأمن الوطني "علي مملوك" مصر، في مؤشر على تقارب بين النظامين الحاكمين، وفي ظل رهان بشار الأسد على دعم السيسي له، وعلى قدرة الأخير في فرض خارطة طريق تعيد لبشار "شرعيته" ولو في حدها الأدنى.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (10)

plomeria5

2015-09-13

مقارنه بسيطه بين اصل السيسي واصل بشا ر السيسي امه مليكه المغربيهمن يهود المغرب وبشار جده من يهود اصفهان يغطي السيسي افعاله تحت ستار الصوفيه الاقرب للشيعه ويغطي بشار افعاله بالنصيريه التي هي جزء من الشيعه فالذين اصولهم يهوديه يعرفون بعضهم جيدا وتدعهم الصهيونيه العالميه والصليبيه وكلهم عدوهم الاول المسلمون عربا او غيرعرب.


علي المجوسي

2015-09-12

لعن الله كل مصري خائن لنضال الشعوب العربية والاسلاميةفي وجه الحكام المستبدين امتال القاتل السيسي والاسد وصالح.


عبدو تنكه

2015-09-12

لا حدى يستغرب ... ويبلش يتنطوط ... كل المؤسسات العسكرية تدرك ان مرحلة رفسها من حياة الشعوب أزفت .. ولذلك يتضامنون مع بعضهم مستندين الى قطاع واسع من مناصري التسلط وايديولوجيات الاستبداد من مؤسسات الاسلام السياسي والقومجي يساري ام يميني....


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي