أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الشامية" تنفي وجود (الفرقة 30) في الحرب على التنظيم والأخيرة ترفض التصريح

يواصل تنظيم "الدولة" استهداف مدينة "مارع" بالقذائف الصاروخية تمهيداً لاقتحامها

أصدرت "الجبهة الشامية" إحدى كبرى الفصائل المقاتلة في حلب يوم أمس السبت، بياناً نفت فيه وجود (الفرقة 30) التي تضم عناصر شاركت في البرنامج الأمريكي لتدريب الفصائل السورية "المعتدلة".

وأكدت "الشامية" خلال البيان أن من يقاتل تنظيم "الدولة" في مدينة "مارع" هم أهل المدينة ممن ينتمون لـ"الجبهة الشامية" والفصائل المنضوية في غرفة عمليات "فتح حلب".

ونفى العقيد "أبو فراس"، القيادي في "الجبهة الشامية"، خلال تصريح لـ"زمان الوصل"، وجود (الفرقة 30) أو مجموعات تابعة لها في جبهات القتال مع تنظيم "الدولة" داخل مدينة "مارع" أو على الجبهات الأخرى في ريف حلب الشمالي.

وأشار العقيد، إلى أن ثوار "الشامية" بالاشتراك مع فصائل غرفة عمليات "فتح حلب"، تمكنوا يوم أمس السبت من استعادة كافة النقاط التي سيطر عليها التنظيم خلال المعارك الطاحنة التي شهدتها عدة قرى وبلدات في محيط مدينة "مارع".

ووصف أبو فراس المعارك الأخيرة التي دارت في محيط مدينة "مارع" من محور منطقة "مزارع الكفرة"، وبلدة "صندف" بـ "الملحمية" حسب تعبيره، مشيراً إلى أن الثوار استطاعوا تكبيد التنظيم خسائر فادحة في العدة والعتاد خلال المعارك.

وحاولت "زمان الوصل" التواصل مع عدد من القيادين في (الفرقة 30) للتعليق على بيان "الجبهة الشامية"، إلا أن الجميع رفضوا التصريح.

وفي ذات السياق نشرت (الفرقة 30) عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بياناً نفت خلاله انسحابها من جبهات ريف حلب الشمالي عامة ومدينة "مارع" بشكل خاص، وأعربت خلال البيان عن استغرابها من البيان الذي نشرته "الجبهة الشامية" والذي نفت فيه وجود عناصر الفرقة على جبهات القتال ضد تنظيم "الدولة".

ميدانياً، يواصل تنظيم "الدولة" استهداف مدينة "مارع" بالقذائف الصاروخية تمهيداً لاقتحامها والتقدم نحوها، في الوقت الذي تعزز فصائل الثوار من دفاعتها على جبهات المدينة ومحيطها، بينما يواصل طيران التحالف الدولي قصف مواقع التنظيم بشكل يومي دون ورود أنباء عن حجم الخسائر التي تخلفها الغارات.

حلب - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي