أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الزبداني".. انتهاء "الهدنة" دون التوصل إلى اتفاق

حذر المجلس الثوري المحلي في "مضايا" من خطورة "عزل الزبداني في أي مفاوضات عن محيطها الجغرافي" - أرشيف

أكد ناشطون أن هدنة وقف إطلاق النار في الزبداني وكفريا والفوعة انتهت دون اتفاق على تمديدها، ولم تعلن "حركة أحرار الشام" التي تتولى التفاوض مع الجانب الإيراني تفاصيل المفاوضات وأسباب عدم التوصل إلى اتفاق.

وأوضح الناشطون أن قوات النظام وميليشيات حزب الله اللبناني المتواجدة على جميع الحواجز قصفت صباح اليوم السبت أحياء المدينة، بالإضافة لقصف بالبراميل المتفجرة نفذته طائرات النظام الحربية وذلك بالتزامن مع اشتباكات على أكثر من محور.

بالمقابل أكدت "أحرار الشام" أن مقاتليها استهدفوا معاقل الشبيحة في منطقة " الصواغية" قرب بلدة "الفوعة" بريف إدلب بقذائف "هاون" ومدفع "جهنم".

وفي سياق متصل تعرضت بلدة "مضايا" بريف دمشق لقصف مدفعي بالتزامن مع القصف الذي تعرضت له "الزبداني".

وحذر المجلس الثوري المحلي في "مضايا" من خطورة "عزل الزبداني في أي مفاوضات عن محيطها الجغرافي وأن أي حل أو اتفاق بشأن الزبداني يجب أن يشمل كذلك كل وحداتها الإدارية وعلى الأخص "مضايا" التي يجري فيها تجميع قسري لكل أهل الزبداني ليكونوا رهينة بيد الإيراني وأدواته".

وشدد على أنه "في حال التوصل إلى اتفاق بشأن خروج المقاتلين يجب أن يشمل مقاتلي الزبداني ومضايا بشكلٍ متوازٍ دون اجتزاء أو تمييز".

زمان الوصل

أحمد

2015-08-29

الزبداني بحاجة لدعم من ثوار القلمون ووادي بردى.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي