أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رايس في بغداد ......

واشنطن وبغداد تقتربان من اتفاق حول وضع القوات الاميركية

اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الخميس ان بغداد وواشنطن "قريبتان جدا" من اتفاق بشان الاتفاقية التي تنظم الوجود العسكري الاميركي في العراق.

وقالت رايس التي وصلت الى بغداد في زيارة مفاجئة صباح اليوم للصحافيين ان "بغداد وواشنطن قريبتان جدا من اتفاق بشأن اتفاقية تنظيم الوجود العسكري الاميركي في العراق".

واضافت ان "المفاوضين احرزوا تقدما نحو وضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق لكن ليس هناك ما يدعو للاعتقاد ان هناك اتفاقا" مشيرة الى انه "لا تزال هناك مسائل يجب تسويتها تتعلق بطريقة عمل قواتنا في المستقبل وهذا امر طبيعي".

وفيما يتعلق بالحصانة للقوات الاميركية في العراق قالت الوزيرة الاميركية "لا اريد الدخول في التفاصيل الان لكن ما يمكنني قوله ان كل الامور تتقدم بشكل ايجابي".

والتقت رايس لدى وصولها برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وناقشا اخر مستجدات الاتفاقية الامنية.

واكد المالكي ان "العراق يشهد نهضة اقتصادية وعمرانية واسواقه تعج بالحركة في انعكاس واضح للنجاحات الامنية والسياسية التي حققتها الحكومة".

واضاف ان "المسؤولين الذين زاروا العراق مؤخرا عبروا لنا عن ارتياحهم للتطورات الامنية والسياسية ولعزم الحكومة التوجه نحو البناء والاعمار وتوسيع آفاق التعاون مع محيطنا العربي والدولي".

وتابع رئيس الوزراء العراقي "نحن نقابل الانفتاح العربي والاقليمي والدولي على العراق بارتياح اكبر".

وقال مكتب رئيس الوزراء ان رايس "اعربت عن سعادتها للتقدم الواضح في الجوانب الامنية والسياسية والاقتصادية الذي يكشف عن الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة العراقية ونجاحها في تحقيق الامن والاستقرار والمضي بمشاريع اعمار البلاد".

وجددت رايس دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية والتطلع الى تطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

وقال البيان انه جرى خلال "اللقاء تبادل وجهات النظر حول نقاط الاتفاق والاختلاف وآخر ما توصل اليه الفريقان العراقي والامريكي بشأن الاتفاقية الامنية".

وتتفاوض الحكومتان الاميركية والعراقية على اق ما بعد 31 كانون الاول/ديسمبر 2008 تاريخ انتهاء مهلة التفويض الممنوح من الامم المتحدة لهذه القوات.

واشارت رايس في حديثها اثناء قدومها من بولندا الى بغداد في الطائرة للصحافيين الى انها "ستتابع التقدم الذي تحقق في المفاوضات بشأن الاتفاقية الاطار

ل".

وعن احتمال توقيعها الاتفاقية اليوم اجابت رايس "كلا".

ويفترض ان توقع الولايات المتحدة والعراق اتفاقية لارساء اسس قانونية لوجود القوات الاميركية في العراق اقتصادية وسياسية وتجارية وزراعية وصحية وثقافية وعلمية الى جانب الامور الامنية.

وقد اوصى "المجلس السياسي للامن الوطني العرظم هذا الوجود العسكري على المدى البعيد لكنه لم يتم التوصل اليه بسبب معارضة عدد من السياسيين العراقيين.

وبحثت رايس في لقائها مع رئيس الحكومة العراقية ايضا عددا من القضايا في مقدمتها قانون انتخابات مجالس المحافظات حسبما ذكرت مصادر قريبة من رايس.

ومن المفترض ان تجري الانتخابات في الاول من تشرين الاول/اكتوبر لكن الخلافات حول مصير كركوك الغنية بالنفط حال دون تشريع قانون الانتخابات.

وفشل النواب العراقيون في التوصل الى اتفاق وتم على اثرها تاجيل التصويت على القانون الى ما بعد العطلة الصيفية.

وسيلتئم البرلمان مجددا في التاسع من ايلول/سبتبمر المقبل.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اعلنت ان اجراء انتخابات مجالس المحافظات غير ممكن في موعده المحدد لانها تحتاج الى ثلاثة اشهر على الاقل.

A F P - زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي