أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"النصرة" تبرر انسحابها.. "التنسيق مع الأتراك غير جائز شرعا"

محلي | 2015-08-10 12:15:23
"النصرة" تبرر انسحابها.. "التنسيق مع الأتراك غير جائز شرعا"
   مقاتل من جبهة النصرة في ريف إدلب - أرشيف
زمان الوصل
خرجت "جبهة النصرة" عن صمتها إزاء موقفها من "التدخل التركي" والمنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها قرب الحدود السورية التركية والتي تمتد على طول الشريط الحدودي بين مدينة عين العرب "كوباني" شرقاً، وصولاً لمدينة "مارع" شمالاً، بعمق 50 كيلو متراً.

وأصدرت "النصرة" فجر اليوم الاثنين بياناً بررت خلاله انسحابها من مواقعها وتسليم نقاطها للفصائل المقاتلة في المنطقة، لتنأى بنفسها عن الاشتراك أو التنسيق مع الأتراك معتبرة أن ذلك غير جائز شرعاً.

وذكرت "النصرة" في بيانها الذي حصلت "زمان الوصل" على نسخة منه، أن قرار المعركة الآن لم يكن خياراً استراتيجياً نابعاً عن إرادة حرة من الفصائل المقاتلة، بل هدفها الأول أمن تركيا القومي، معتبرة أنه لا يصب في مصلحة الساحة حالياً خصوصاً بعد تقهقهر "النظام النصيري" ووصول المجاهدين إلى معاقله في الساحل السوري.

وأشارت "النصرة" في بيانها إلى أن الجماعات والفصائل المقاتلة قادرة على قتال من وصفتهم بـ"الخوارج" إذا توحدت واجتمعت ضمن السبل والوسائل الشرعية دون الحاجة للاستعانة بقوات دولية أو إقليمية، حسب ما جاء في بيانها.

وأكدت الجبهة أن هذه الأسباب دفعتها للانسحاب وترك نقاط رباطها مع "الخوارج" في الريف الشمالي لحلب ليتولاها أي فصيل في المنطقة، لافتة إلى أنها لا تزال متواجدة على خطوط التماس مع التنظيم في بادية حماة والقلمون وغيرها والتي لا ترتبط بهذه المعركة.

ووجهت "النصرة" في ختام بيانها نصيحة للجماعات المقاتلة على "أرض الشام" حسب تعبيرها، بأن لا بد لمن يتبنى من الفصائل القتال الشامل لجماعة "الدولة" في هذه المرحلة، أن يتبنى قراره بعد دراسة استراتجية كاملة للساحة برمتها، ودراسة كافة الأعداء في الساحة وخارجها، بما فيها الخوارج.

وأشارت إلى أنه يجب على من يعمل على ذلك أن يصنف الأعداء حسب الخطورة والأهمية وأولوية القتال، آخذاً بعين الاعتبار ضرورات المرحلة والمصالح العليا لأهل الشام في ثورتهم وجهادهم، وأن لا تؤثر عليه في تحديد هذه الأولويات أي نظرة أو جهة خارجية تحرفه عن أولويات الصراع والغايات السامية لأهل الشام وجهادهم المبارك، وفق ما جاء في البيان الصادر عن مؤسسة "المنارة البيضاء" الرسمية التابعة لـ"جبهة النصرة".

وحاولت "زمان الوصل" الحصول على توضيحات أخرى حول موقف "النصرة"، إلا أن مصادر في الأخيرة اكتفى بالقول إن الجبهة أصدرت بيانا أوضحت فيه كل شيء.




منذر
2015-08-10
يبرأ الله والأنبياء قاطبة وعلى رأسهم نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم والصالحين من شريعة جبهة النصرة فشريعتها شريعة الدجال القادم منصبوه خليفة للمسلمين عليهم أمثالهم وداعش المخابراتية: مفسدون في الأرض سفاكوا الدماء في الأرض ولن يجمعوا خلفهم سوى مجرموا العالم.
Hani
2015-08-10
قلتولي خوارج لكن ! ... بشرفي ما اوسخ من داعش إلا النصرة ..
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بوجبا يلمح إلى رحيله عن مانشستر يونايتد      مصدر يكشف لـ"زمان الوصل" تفاصيل جديدة حول مقتل الفتى السوري في "صيدا" اللبنانية      بعد أزمة الوقود.. النظام يرفع أسعار البنزين      مجددا.. الأسد يستهدف نقطة مراقبة تركية بريف حماة الشمالي      أربعة أسباب للحرائق في الجزيرة السورية      السترات الصفراء تتظاهر للأسبوع الـ31 على التوالي في فرنسا      سوريون يدعون إلى "إضراب الكرامة" ردا على عنصرية ساسة لبنانيين      ترامب: رئيس بلدية لندن "كارثة"