أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اغتيال قيادي في الجيش الحر بريف حلب

جثة الملازم "حسين قنطار" - ناشطون

علمت "زمان الوصل" أن مجهولين اغتالوا قياديا في الجيش السوري الحر وألقوا جثته قرب مدينة "عندان" بريف حلب الشمالي أمس.

وقال سكان من المدينة إنهم عثروا على جثة الملازم "حسين قنطار"، وأبلغوا فرق الدفاع المدني والشرطة الحرة لنقلها والتعرف عليها.

وكشف مصدر في غرفة عمليات "فتح حلب" في تصريح لـ"زمان الوصل"، أن التحقيقات جارية للكشف عن هوية الجهة التي نفذت عملية اغتيال القائد العسكري للفرقة (111) مشاة، إحدى الفصائل المنضوية تحت قيادة الغرفة، رافضاً توجيه الاتهام لأي طرف قبل الكشف عن نتائج التحقيقات.

وأشار المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى أن قنطار، كان في طريق عودته من اجتماع مع قيادات في الغرفة في إحدى بلدات ريف حلب الشمالي، قبل أن يفقد الاتصال به.

وفي سياق آخر، قال ناشطون إن شاباً سوريا قتل برصاص حرس الحدود التركي "جندرما" السبت قرب بلدة "حور كلس" الحدودية مع تركيا، وذلك خلال محاولته الدخول إلى الأراضي التركية من سوريا بطريقة غير شرعية.

وذكر ناشطون أن الشاب يدعى "علاء جولو بن محمد" عمره 24 عاما، كان يحاول الدخول إلى تركيا برفقة زوجته وطفلته قبل أن تخترق رصاصة متفجرة مصدرها قوات حرس الحدود التركية رأسه وتهشمه.

وتداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لعلاء وهو ملقى على الأرض، تعتذر "زمان الوصل" عن نشرها لأسباب مهنية.

وتغلق السلطات التركية معابرها التركية مع سوريا منذ أكثر من أربعة أشهر لأسباب "أمنية" حسب تصريحات عدد من المسؤولين لوسائل الإعلام التركية، مما يضطر السوريين الراغبين بالدخول إلى أراضيها الدخول بطرق غير شرعية ودفع مبالغ طائلة لقاء ذلك.

كما سبق لقوات حرس الحدود التركية "جندرما" وأن قتلت برصاص قناصاتها عددا من السوريين الذين حاولوا الدخول إلى تركيا بطرق غير شرعية خلال فترة إغلاق الحدود.

حلب - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي