أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رامبو يستعين بسكان من العراق وسوريا لتقديم جزئه الجديد

يعتزم النجم السينمائي الشهير سلفستر ستالون، محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، من خلال دور جديد يمثله ضمن سلسلة افلام رامبو التي سبق وقام بتجسيدها في اربعة اجزاء سابقة.

وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن صحيفة "واشنطن تايمز"، فان الممثل البالغ من العمر 68 عاما قال خلال تواجده في سان دييغو لحضور مؤتمر "كوميك كون": "لدينا فرق استطلاعية في العراق وسوريا حيث يوجد تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد، نحن نعمل مع السكان المحليين هناك للمساعدة في تقديم رامبو ضمن تجربة سينمائية اشد واقعية من اي وقت مضى".

وعلى الرغم من ان العديد من الجماهير طرحت العديد من الاسئلة حول مشروع ستالون الخاص بفيلمه عن التنظيم المتطرف، الا انه رفض الكشف عن اي تفاصيل اخرى.

واكد ستالون عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، ان الجزء الخامس من سلسلة افلام رامبو هو الاخير في هذه السلسلة.

وكان ستالون قد سبق وان قدم الجزء الثالث من شخصية رامبو عام 1988، في افغانستان.

ويعمل نجوم الفن والتمثيل على محاربة التنظيم المسلح والمتطرف بواسطة الفن.

وينشط تنظيم "الدولة الاسلامية" بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي رغم حرص عمالقة الانترنت على اغلاق مواقع المؤيدين والتابعين له.

ومنذ عقود تسعى المجموعات المتشددة إلى جذب متطوعين غربيين، إلا أن الإنترنت أعطى بعدا ثوريا ومتقدما جدا لمسعاهم هذا، بحسب ما يقول كلينت واتس، الباحث في مركز "فورين بوليسي ريزرتش اينستيتيوت" الأميركي للأبحاث معهد الأبحاث للسياسة الخارجية .

واسس مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية"، موقعًا للتواصل الاجتماعي بسبع لغات يسمونه "خلافة بوك"، لمنافسة فيسبوك بشكل خاص، وطلبوا ممن انضموا الاجتهاد في نشره في كل مكان في مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها.

وافادت دراسة اميركية ان ما لا يقل عن 46 الف حساب على تويتر مرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية المتطرف حتى نهاية 2014 وحذرت الدراسة من التوجه الى الرقابة المعممة جدا لهذه الحسابات.

وجاء في الدراسة التي اعدها معهد بروكينغ ومولها غوغل ايدياز "نعتقد انه بين ايلول/سبتمبر وكانون الاول/ديسمبر 2014 استخدم 46 الف حساب على تويتر من قبل انصار الدولة الإسلامية".

وبحسب تحليل للمعطيات الجغرافية للتغريدات (الموقع المعلن والمنطقة الزمنية) فان اغلب المشتركين يقيمون في مناطق تحت سيطرة التنظيم في سوريا والعراق لكن ايضا في المملكة السعودية.

ويحقق موقع تويتر حاليا مع السلطات الاميركية حول تهديدات اطلقها التنظيم ضد الموقع بعد غلق حسابات على صلة به وبتنظيمات متطرفة اخرى مثل بوكو حرام.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي