أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"أيهما الطائفي!".. منشور تركي للمقارنة بين "حكومة سوريا" وتركيا

تحت عنوان "أيهما الطائفي!" روجت حسابات تركية موالية لنظام بشار الأسد مصلقا، أدرجت فيه إحصائية مقارنة، تظهر "طائفة" المسؤولين في "حكومة" بشار الأسد والحكومة التركية، حسب ما رصدت "زمان الوصل".

وبرز من بين مروجي الملصق صفحة كبرى معروفة بولائها الطائفي لبشار، وتحرص على تسويق أخبار نظامه في صفوف الناطقين بالتركية.

وتضمن "الملصق" معلومات عن "مذهب" رئيس الدولة ورئيس الوزراء، والوزراء في كل من سوريا وتركيا، حيث ظهر أن الرئيس ورئيس الوزراء في تركيا "سنيين"، وكذلك كل وزراء الحكومة التركية من "السنة"، أما في سوريا فالرئيس فقط "علوي"، فيما رئيس الحكومة و23 وزيرا منها هم من "السنة"، مقابل 6 وزراء من "العلويون"، و3 وزراء لـ"المسيحيين".

وبدت القائمة المقارنة ناقصة، عندما أوضحت أن جميع حكام الولايات (المحافظون) في تركيا هم من "السنة"، فيما لم توضح توزيع "المحافظين" المذهبي في سوريا.

كما لم توضح القائمة للجمهور التركي، توزع المناصب الكبرى في قطاعي الاستخبارات والجيش.

زمان الوصل - رصد
(56)    هل أعجبتك المقالة (51)

محمد علي

2015-07-16

اين الثرى من الثريا ،،،،، المقارنة بين الشوك و الزهور ، كلاهما نبات و بالشكل زهور لكن احدهما قاتل و الاخر جميل . العلويون يريدونها حرب طائفية في تركيا ..


سوري

2015-07-16

عصابة الأسد تمثل كالعادة! في سوريا مساعد نصيري بيشحط عميد أو لواء سني أو مسيحي أو درزي أو إسماعيلي وبيدوس عليه بالصرماية... في مديرية المالية في اللاذقية 97 من الموظفين نصيرية والباقي غير نصيري... العصابة غير طائفية بس رؤساء العصابة نصيرية ومعهم كل الحرامية من جميع الطوائف، وكل السرقة محاصصة طائفية.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي