أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رمضان حمص.. أسعار الثوم والليمون تحلّق والإنتاج المحلي يخفف الحصار

تساهم المنتجات الزراعية المحلية بتخفيف وطأة الحصار على سكان ريف حمص

تصدرت أسعار كل من الثوم والليمون، المواد الأساسية في رمضان من بين المنتجات الزراعية السورية بريف حمص الشمالي المحاصر، حيث ارتفعت بنسبة 120%، مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي، إذ يباع كيلو الثوم حاليا بسعر يتراوح ما بين (900-600) ليرة، والليمون بـ(500) ليرة، والكميات المعروضة قليلة جدا. 

جاء ذلك في تقرير لناشطين اقتصاديين بريف حمص الشمالي، أشار إلى ارتفاع معظم المواد الاستهلاكية، والمنتجات الغذائية، التي تدخل تهريبا للريف المحاصر، بنسبة تتجاوز 40%، كالتمور والزيوت والسمون والصابون.

واحتل كل من الخيار، والبندورة البلدية، والعجّور، والبطاطا قائمة المواد الأكثر انخفاضا خلال شهر رمضان الحالي، مقارنة مع الشهر السابق،حبث انخفض الخيار بنسبة 50%، وتبعته البندورة في المرتبة الثانية بنسبة 45%، وكانت المرتبة الثالثة للبطاطا بنسبة 40%.

وذكر مهندسون زراعيون لـ"زمان الوصل"، ساهموا في إعداد التقرير، أن سبب انخفاض أسعار المواد المذكورة سابقا، كونها منتجة ضمن الأراضي الزراعية للريف المحاصر، التي تعد من أخصب الأراضي الزراعية بالمنطقة الوسطى من سوريا.

وتساهم المنتجات الزراعية المحلية بتخفيف وطأة الحصار على سكان ريف حمص.

وأشار المهندسون الزراعيون، إلى أن ارتفاع سعر مادة الليمون، وبشكل غير مسبوق، سببه الصقيع الذي ضرب بساتين الليمون بالساحل السوري في الشتاء الماضي، ما أدى إلى إتلاف نصف إنتاج سوريا السنوي، الذي يقّدر بحوالي 500 ألف طن تقريبا.

ريف حمص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي