أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التحالف يُسقط "فارس" عن صهوة طفولته ولبنانيون يرثون "بائع الورد"

بائع الورد - زمان الوصل

"ماذا قلت للطيار والصاروخ، والدم يرشح من تفاصيل جسمك الجميل، ألم يستحِ القمر الصناعي حين رصد رفاتك الصغيرة ودلهم عليها"؟

بهذه الكلمات رثى يوسف الخضر شقيقه الصغير "فارس"، مؤكداً ما تناقلته صفحات لبنانية حول مقتل بائع الورد (فارس) جراء غارة لطيران التحالف في محافظة الحسكة.

انتشر خبر مقتل "فارس الخضر" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، كالنار في الهشيم من أشخاص لبنانيين، وليس من مدينته الحسكة، كونهم عرفوه يبيع الورد في شارع الحمرا الشهير في العاصمة اللبنانية بيروت، وانتقل الخبر إلى شاشات التلفزة اللبنانية، لتستعرض ما قال معجبوه عن أناقته ووسامته وأحلامه التي كان يصرح بها لهم.

الشقيق الأكبر للطفل، الذي اغتالته طائرات التحالف ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، قال في أول منشور رثاء له على صفحته في موقع "فيسبوك": البارحة مات فارس، الطائرة الأمريكية أنهت أسطورته التي ما خلتها أبدا تنتهي، وداعا يا ملاكي الصغير وداعا يا حبيبي".

وقال زينون النابلسي، أحد معارفه، في تعليق على ما نشر في بعض وسائل الإعلام: "فارس لم يكن مجرد بائع ورد في شارع الحمرا، وما كان متسولا وما كان حدا معتر وتعيس ومظلوم بالحياة هيدي أهم نقطة، فارس كان يبيع ورد ليساعد عائلته وكان يلبس أحلى لبس ويحط جل على شعرو ويرش بارفان كمان".

وأضاف النابلسي "كان عندو عزة نفس وكرامة بيوزعها علينا كلنا! فأتمنى ما حدا يشفق ويحكي كلام مش دقيق ويلي زعلان على الولاد يلي عم تشحط في كثير منن بشارع الحمرا فشرفوا فرجونا همتكن".
وأشار النابلسي إلى أن الطفل فارس يذهب إلى المدرسة لكي يصبح "طبيبا أو محاميا أو حتى رائد فضاء"، كغيره من أترابه الأطفال يملك فارس أحلاما كبيرة، لافتاً إلى أن يوسف شقيق فارس، والذي كان يشاركه يبيع الورد، متعلم و "يكتب الشعر وألّف كتابا السنة الماضية".

وحسب ما يقوله المقربون من فارس، فإن الطفل، الذي افترسته طائرات التحالف كان يحب التصوير ويملك كاميرا لذلك الغرض، كما يمتلك ابتسامة ساحرة، تدفع كل من يراه يشري من وروده المخصصة للعشاق.

وكان شقيقه الآخر "جبرائيل"، كتب على الصفحة الشخصية لبائع الورد الصغير، بعد عودته من لبنان إلى محافظة الحسكة، يشرح ما ينتابه من مشاعر نحو أخيه ومؤنس غربته، فقال: إنه كان يرى في الطفل الصغير راما عظيما، وأن "وليام شكسبير" سرق النصوص منه، لأن فارس أخبره بأن الأفكار جاءت إليه عبر الزمن؛ لكن وليام سرقها، الأمر الذي يعزز ما اتفق عليه معارفه بأنه طفل مميز.

وتتعرض مدينة الحسكة، والبلدات والقرى في ريفها لغارات يومية من طيران التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، أسفرت بعضها عن مقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء، خاصة في ناحية تل حميس والحقول النفطية في محيط مدينة الشدادي.

محمد الحسين -الحسكة -زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي