أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السويداء ودرعا.. بوادر انفراج في أزمة المخطوفين، وإطلاق سراح 5 من أبناء "الكرك"

المفرج عنهم في ضيافة "الحناوي" - زمان الوصل

شهد اليوم السبت بوادر انفراج في أزمة مجموعة من المدنيين المختطفين في السويداء، مع إطلاق سراح 5 منهم، يتحدرون من بلدة "الكرك الشرقي" بدرعا.

وكان المفرج عنهم ضمن مجموعة مكونة من 12 شخصا، تم اختطاف أفرادها في السويداء، واحتجزوا لدى "وحيد البلعوس" أحد "شيوخ الكرامة".

وأوضح الناشط "حازم دراوشة" من أبناء بلدة "الكرك الشرقي" لـ "زمان الوصل" أن الأشخاص المفرج عنهم، موجودون حاليا في "ضيافة الشيخ أبو وائل الحناوي"، أحد الوسطاء الذين تدخلوا لإتمام عملية الإفراج.

وأشار "داروشة" إلى أن الأشخاص الخمسة تم اختيارهم من بين 12 شخصا اختطفوا منذ نحو 3 أشهر، "كونهم الأكبر سنا"، موضحا أن المفرج عنهم لهم الحرية الكاملة في الانتقال إلى المكان الذي يرغبون، ولكنهم اختاروا البقاء في السويداء، عطفا على أن أهلهم "نازحون" منذ عامين إلى منطقة جبل العرب.

وكشف "دراوشة" أن عملية إطلاق سراح المحتجزين الخمسة، تمت بعد تسلم "البلعوس" عينات من جثث كانت مدفونة في حوران، يتوقع أنها تعود لأشخاص من السويداء، كانوا محتجزين في درعا.

وقام بنقل العينات "رائد النصر الله" قائد "لواء الشهيد عماد نصيرات"، أحد فصائل الجيش الحر في حوران، وتسلمها منه "زياد أبو حمد" و"رفعت الحلبي" من أهالي السويداء.

وحول مصير بقية المختطفين، قال "دراوشة" إن المفاوضات جارية، وإن الوسطاء وعدوا "خيرا" بعد إتمام فحص العينات، آملا أن يتم الإفراج عن باقي المحتجزين في أقرب وقت ممكن.

وأضاف "دراوشة": "ثقة أهالي حوران بأحرار الجبل كبيرة، بغض النظر عن الصورة التي انتشرت للمختطفين مؤخرا، وتسببت بألم كبير لأهلهم".

أسماء المفرج عنهم (مرفقة بصورة خاصة لهم بعد إطلاق سراحهم):
موسى ضيف الله العثامنة
خليل العودات
عمر سعدو العصافرة
طلال الشنور
محمد أحمد الجبر الشنور

زمان الوصل - خاص
(11)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي