أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير.. النظام يقتل 11358 شخصا تحت التعذيب

من صور جريمة العصر - زمان الوصل

أكد تقرير حقوقي أن قوات النظام قتلت أكثر من 11358 شخصا تحت التعذيب في معتقلاتها منذ اندلاع الثورة السورية في آذار/مارس/2011، مشيرا إلى أن بين الضحايا 157 طفلا و62 سيدة.

وأشار التقرير الصادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن فصائل مختلفة من المعارضة قتلت أكثر من 31 شخصا نعظمهم أسرى من قوات النظام، لافتا إلى أن "جبهة النصرة" قتلت 5 أشخاص تحت التعذيب، بينما أقدمت قوات حماية الشعب الكردية على قتل ما لا يقل عن 6 أشخاص. 

وبالتالي فإن مجموع ضحايا تحت التعذيب بلغ 11429 استأثرت قوات الأسد بالغالبية الساحقة من هذه الجرائم بمسؤوليتها عن 99% منها.

وكشف التقرير، الذي اطلعت "زمان الوصل" عليه، أن بعض الحوادث شهد ممارسة النظام لعمليات تعذيب على شكل نمط تطهير طائفي أو عرقي، مذكرا بدراسة للشبكة بهذا الخصوص سجلت خلالها الكثير من تلك الممارسات الطائفية بشكل موسع.

واستعرض التقرير الأساليب الذي يتبعها النظام وميليشياته الطائفية في تعذيب السوريين، حيث سبق وأن أعدت الشبكة أيضا ملفا خاصا حول طرق تعذيب المعتقلين.

وأكد أنه، في معظم حالات الاعتقال المسجلة وبلغت (118 ألفا) بالحد الأدنى، لا يعلم أهالي المعتقلين مصير أبنائهم ومكان اعتقالهم.

وتداولت تقارير حقوقية وتسريبات صحفية الكثير من الجرائم التي يرتكبها النظام بحق المعتقلين، مستعرضة أساليب مفرطة بالوحشية التي يمارسها عناصر النظام والميليشيات الطائفية المساندة له.

وتبرز "جريمة العصر" كأهم دليل يثبت تورط نظام الأسد بقتل معتقلين تعذيبا في معتقلاته، حيث تظهر آثار التعذيب على جثامين الضحايا كما أظهرت صور نشرت "زمان الوصل" الكثير منها.

وتتلخص "جريمة العصر" بتسريب أكثر من 55 ألف صورة لنحو 11 ألف معتقل في أحد مشافي النظام العسكرية، سربها مصور منشق عن جهاز "الشرطة العسكرية" لدى نظام الأسد.

زمان الوصل
(102)    هل أعجبتك المقالة (100)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي