أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التنظيم يباغت مسقط رأس بثينة شعبان ويردي 20 عنصرا للنظام بين قتيل وجريح

عناصر التنظيم في ريف حمص

نزحت فجر اليوم الأربعاء، عشرات العائلات الموالية للنظام من ريف حمص الشرقي، باتجاه المدن القريبة من حمص، كالمشرفة والمخرم الفوقاني، إثر هجوم مباغت شنّه مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" على ناحية جب "الجراح"، وقرية "المسعودية"، (مسقط رأس بثينة شعبان مستشارة رأس النظام)، وعلى قرية "مكسر الحصان". 

وتقول المعلومات التي حصلت عليها "زمان الوصل" إن حالة من الخوف والهلع، تسيطر على الموالين للنظام بريف حمص الشرقي بكامله، بعد هجوم "التنظيم" اليوم على 3 قرى دفعة واحدة.

وأضافت معلومات "زمان الوصل"، أن عدد قتلى وجرحى الدفاع الوطني، لغاية ظهر اليوم الأربعاء، بلغ 20 شخصا، مؤكدة أن قناصة مقاتلي "التنظيم" سيطروا على عدة أبنية عالية بالمكسر والجراح لعدة ساعات، قبل أن ينسحبوا باتجاه بادية حمص.

الصفحات الموالية للنظام بريف حمص الشرقي، اعترفت بالقصف العنيف الذي تعرضت له "جب الجراح والمسعودية ومكسر الحصان"، من قبل تنظيم "الدولة" فجر اليوم، وبأن قناصة "الدولة"، احتلوا بعض الأبنية العالية، والحارات في المكسر والجراح، مدّعية بأن "التعزيزات العسكرية، التي وصلت للجراح، صدّت هجوم الدواعش، وقتلت العشرات منهم"، دون أن تنشر صورة واحدة لقتلى التنظيم، رغم المطالبات الملحة للموالين.

كما اعترفت الصفحات الموالية، بأن هجوم التنظيم، طال كلا من المخرم الفوقاني والسنكري، حيث سقطت فيهما عدة قذائف صاروخية صباح اليوم الأربعاء، اقتصرت أضرارها على الماديات فقط حسب صفحات الموالين. 

يذكر أن مقاتلي التنظيم، الذي يسيطر على 90% من بادية حمص وتدمر، شنّوا سابقا عدة هجمات على المسعودية والجراح والمكسر وجبال الشومرية، بهدف قتل عناصر حواجز النظام ومرتزقته، واغتنام أسلحتهم وذخائرهم.

ريف حمص - زمان الوصل
(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي