أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مشروبات غذائية مخالفة في أسواق ريف دمشق..

لايوجد شيء مستحيل في عالم الغش والتدليس.. بل كل شيء ممكن لمن يمتهن مهنة التزوير والغش وخاصة فيما يتعلق بغش المواد الغذائية باعتبارها سلعاً مطلوبة بشكل يومي وتشكل حاجة أساسية بحياة المواطن باعتبارها كذلك فهي سريعة المردودية الاقتصادية والربحية ويمكن تحقيق مكاسب مادية كبيرة فيما لو نفذت عملية الغش باتقان واحتراف مميزين..

ولكن هذه المرة كانت دوريات حماية المستهلك لدى مديرية التجارة الداخلية بريف دمشق بالمرصاد لأكبر عملية غش في المواد الغذائية وخاصة في المشروبات الغذائية حيث استطاعت ضبط كمية 183 ألف عبوة من المشروبات الغذائية المخالفة والمنتهية الصلاحية وغير الصالحة للاستهلاك البشري منها كمية 5470 عبوة من شراب شعير خالي الكحول من ماركة «هيلزبرغ» منتهية الصلاحية وكمية 64512 عبوة معدنية معبأة بشراب فواكه ماركة «دندنة» وأيضاً ضبط 64512 عبوة زجاجية من ماركة «كوكالينا» و63.664 عبوة أخرى معبأة بمشروبات غذائية منتهية الصلاحية.. ‏

وذكر  مدير مديرية التجارة الداخلية بريف دمشق أنه تم ضبط هذه الكميات في إحدى المستودعات الموجودة على طريق استراد درعا.. ‏

وأضاف : إن من بين المضبوطات أدوات الغش والكميات المذكورة سابقاً وآلة طباعة ليزرية تقوم هذه الآلة بإزالة تاريخ الصلاحية القديم والمنتهي عبر إضافة مادة مطابقة للون العبوة وطباعة التاريخ الجديد بحيث لا يستطيع المواطن اكتشاف عملية الغش.. ‏

حيث أكدت الكشوفات المخبرية لدى المديرية أن تاريخ انتهاء الصلاحية للمواد المضبوطة يزيد على 40 يوماً فكانت مدة انتهاء الصلاحية بتاريخ 19/5/2008 فآلة الغش تقوم بإزالة هذا التاريخ ووضع تاريخ يشمل تاريخ الإنتاج 19/5/2008 وانتهاء الصلاحية بتاريخ 20/5/2009. ‏

وذكر  أنه تم حجز الكميات المذكورة ومصادرتها وفق الأصول القانونية وتنظيم الضبط التمويني أصولاً بفعل حيازة مواد منتهية الصلاحية. ‏

وتنظيم ضبط تمويني آخر بفعل الغش في ذات البضاعة والتلاعب بتاريخ الإنتاج والصلاحية للمواد الغذائية وتمت إحالة المخالفين إلى القضاء المختص وفق الأصول والإجراءات القانونية النافذة. ‏

ومن الجدير بالذكر أن مصدر المادة المخالفة من إحدى البلدان العربية التي تقوم بتصدير كميات كبيرة من هذه المشروبات إلى سورية بموجب اتفاقية التجارة الحرة العربية الكبرى الموقعة بين البلدان العربية... ‏

سامي عيسى
(19)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي