أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"زمان الوصل" تنشر خفايا تسجيل أورينت "المجتزأ".. لؤي حسين يقذف الثورة بـ"صرماية" مرتين

محلي | 2015-05-13 00:42:52
"زمان الوصل" تنشر خفايا تسجيل أورينت "المجتزأ".. لؤي حسين يقذف الثورة بـ"صرماية" مرتين
   وهي المرة الثانية التي يتلفظ فيها حسين بكلمة صرماية (حذاء) واصفا الثورة - زمان الوصل
زمان الوصل - خاص
حصلت "زمان الوصل" على تسجيل صوتي مسرب لرئيس تيار بناء الدولة "لؤي حسين" ونائبته "منى غانم" أثناء حديثهما مع أحد مراسلي قناة "الأورينت" وهما يصفان القناة ومديرها بـ"السفلة".
ورداً على سؤال مراسل "الأورينت" حول اعترافه بالثورة، قال "حسين" إنه هو الثورة وأن الثورة التي سأله عنها ليست بثورة واصفاً إياها بأنها "ثورة صيع وسفلة"، مضيفاً "أنا الثورة .. انتو صيع .. لا ثورة ولا صرماية".

وهي المرة الثانية التي يتلفظ فيها حسين بكلمة صرماية (حذاء)، بعد أن اعتبر في التسجيل الذي تداوله ناشطون نقلا عن "أورينت" أمس الثلاثاء أن "صرماية مو بشار الأسد أي واحد مخابرات سورية أشرف من هي الثورة بالتأكيد".

بدورها قالت منى غانم نائبة حسين "شو الثورة القائمة على السب والشتائم" مطالبة المراسل أن يبلغ مالك قناة "الأورينت" رسالتها ووصفها له بـ"السافل"، معتبرة أن سفالة الناس هي من أوصلت الثورة إلى ما وصلت إليه.

ويعتبر التسجيل استكمالا لتسجيل سابق لـ"أورينت"، كشف فيه رئيس "تيار بناء الدولة" عن موقفه من الثورة السورية ومن الثوار، عندما اعتبر أن حذاء أي عنصر مخابراتي "أشرف" من الثورة السورية.
بينما اعتبرت منى غانم نائب رئيس "تيار بناء الدولة" أن الحديث الوارد في تسجيل "أورينت" مجتزأ، مبدية انزعاجها من تسريبه وليس مما ورد فيه.

في حين أظهر التسجيل الذي حصلت "زمان الوصل" عليه، أن الجانب المخفي في التسجيل "المجتزأ" لا يختلف من حيث اللغة السوقية التي أساء فيها حسين للثورة السورية وأهان تضحياتها.

إذ قال "حسين": "أنا مابدي هي الثورة، أنا ما بدي ياها، أنا ما بحبا أنا بكرها"، مكررا: "أنا ما بحبا للثورة ولابدي كون من الثورة".

جاء ذلك في خضم موجة انتقادات طالت حسين عقب طلبه إزاحة علم الثورة السورية أثناء مؤتمر صحفي جمعه مع رئيس الائتلاف خالد خوجة أمس الأول.



"حسين" يرى صرماية عنصر المخابرات أشرف من الثورة، و"غانم" تقر بما قال متذرعة بأنه "مجتزأ"


لايهم
2015-05-13
السيف أصدق أنباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب
خالد عبدالله
2015-05-13
هؤلاء أخطر على الثورة من مخابرات النظام هؤلاء حصان طروادة للنظام في قلب الثورة منى غانم الطفلة المدللة لبشار الأسد عندما كانت في صلب النظام حيث ما كان يجرؤ أحد على مراجعتها في قراراتها لمعرفة النخبة من صبيان النظام مدى قربها من بشار و زوجته فجأة أصبحت معارضة يا سبحان الله ولؤي هذا الذي عقد صفقة مع النظام من بدايات الثورة ليظهر معارضاً لضمان حصة العلويين في الضفة الثانية والا ماذا يعني أن يكون رئيس التيار علوي و نائبته علوية هذا يعني أن التيار هو تيار للعلويين وليس للسوريين ككل ومن ثم من يصف ثورة شعب بثورة رعاع وسفلة ويصف أحذية القتلة و السفلة بأنها أشرف من الثورة لا يحق له الألتحاق بركبها وهي في نهاياتها وكأني أسمع ملكة فرنسا ماري أنطوانيت تصف الثورة الفرنسية مع الفارق بأن أنطوانيت من سلالة ملوك ومن غانم من سلالة لصوص و قتلة فاليذهب لؤي هذا ونعجته منى الى جهنم ولتبقى الثورة ضمير كل حر في وطني .
fayz
2015-05-13
مع الاسف لايختلفوا عن اي شبيح اسدي نحن بحاجة لااشباه معارضين ومع الاسف مالم اي تمثيل بالشارع السوري ويجب خالد خوجه تقديم استقالته
ينال
2015-05-13
خالد خوجة رجل نظيف ولم يترأس الائتلاف رجل أفضل منه , اي نعم خانته الفطنة عندما قبل الاجتماع بلؤي حسين النكرة وولكن الرجل وضح ملابسات الحادث و اعتذر وهي اول مرة يعتذر فيها مسؤول سوري لشعبه, هل اعتذر رؤساء الائتلاف السابقون عن الاخطاء الفاحشة التي ارتكبوها بحق الثورة؟ اتسائل لو لم يكن الخوجة تركمانيا" هل كنتم ستستهدفونه بهذا الشكل؟ هذه العقلية السقيمة في التفكير هي التي أوصلت السوريين لما وصلوا اليه, اتقوا الله في الرجل وفي الثورة.
سيبويه زمانه
2015-05-13
هذا هو الوجه الآخر للنظام من حيث السفالة و الدنائة و الوضاعة هذه الساقطة أبنة الساقط منى غانم أحقر و أوضع من حذاء أصغر طفل سوري أستشهد على يد عصابات الحقد الأسدية التي تدعمها هذه الساقطة و هذا المعتوه السافل لؤي الزفت لعنكم الله ستدخلون أيها السفلة مزابل التاريخ مع سيدكم بشار من أوسع أبوابها واذا تحالف الائتلاف مع هؤلاء السفلة سنثور عليه كما ثرنا على الطاغية.
التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تقرير.. "قسد" تخرق العقوبات الأمريكية والأوروبية وتدعم الأسد بالنفط والغاز      عنصرية "باسيل" تلاحقهم إلى ألمانيا: الظروف باتت مواتية لعودة اللاجئين السوريين      بنك لبناني يبدأ تصفية التزاماته بعد العقوبات الأمريكية      "تحرير الشام" تفرج عن الناشط الإعلامي "أحمد رحال"      بعد اتساع حملة الشجب.. داخلية الأسد تنفي تعرض أيتام دار "الرحمة" للضرب      البدري مدربا للمنتخب المصري لكرة القدم      وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي      بحجة كتابات على الجدران.. الأسد يعتقل 30 شابا في الزبداني