أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الكركم - الكاري - يساهم في علاج مرض الكبد الدهني

كشفت دراسة أميركية حديثة عن دور لمادة الكركمين التي توجد في توابل الكركم في علاج مرض الكبد الدهني، ما قد يُسهم في تطوير علاج له.

والكركمين هو العنصر النشط في التوابل الشهيرة المعروفة بالكركم ويستخدم منذ زمن طويل في الطهي والاستخدامات الطبية في البلدان الآسيوية".

واستهدفت الدراسة التي أجراها فريق بحث ضم مختصين من جامعة واشنطن دراسة التوصل إلى طرق طبيعية لمنع الإصابة بالتهاب الكبد الدهني غير المرتبط بتعاطي الكحول.

ووجدت دراسة طبية قديمة أجراها الصندوق العالمي لأبحاث السرطان ان شرب ثلاثة كؤوس من الكحول يومياً، يمكن ان يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

وتوصل العلماء إلى أن شرب حوالي 3 أكواب من النبيذ يؤدي الى زيادة كبيرة في مخاطر الاصابة بسرطان الكبد.

ووجدوا ان شرب القهوة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالمرض، إضافة إلى ممارسة الرياضة وتناول الأسماك.

ويمكن كسب المعركة ضد مرض التهاب الكبد من النوع "ب" الذي يودي بحياة 650 ألف شخص في العالم في السنة الواحدة، في السنوات القادمة، بحسب منظمة الصحة العالمية التي أوصت بزياد فحوص التشخيص وتوفير العلاجات.

وقال الطبيب المسؤول في منظمة الصحة العالمية غوتفريد هيرنشال خلال تقديم التوجيهات الأولى الخاصة بمعالجة هذا المرض: "يتطلب الأمر عشر سنوات الى عشرين للقضاء على التهاب الكبد ب".

ويتعايش مع هذا المرض 240 مليون شخص ويزداد عندهم خطر الوفاة من جراء سرطان الكبد أو تشمعه. وينقل هذا المرض الفيروسي عبر الدم والسوائل العضوية.

وأوضح الصندوق العالي لأبحاث السرطان في بريطانيا أن الناس الذين يعانون من زيادة في الوزن هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الكبد، في حين ان استهلاك 3 مشروبات كحولية في اليوم يرفع من نسبة احتال الإصابة بالمرض.

وأفادت الدراسة التي نشرتها دورية "أمراض الغدد الصماء" بأن مركب الكركمين قد يكون علاجاً فعالاً في مجال منع حدوث تليف الكبد المصاحب لالتهاب الكبد الدهني.

وطبقاً للنتائج، تبين أن "الكركمين" يحد من تأثيرات هرمون الليبتين فيما يختص بتنشيط خلايا الكبد النجمية التي تتورط في نشوء التليف.

ويعد مرض الكبد الدهني من أمراض الكبد الشائعة الصامتة، والتي تترافق وحدوث التهاب وتلف في أنسجة الكبد، إلى جانب تراكم الدهون.

وأشارت نتائج دراسة سابقة إلى ان إضافة التوابل -في صورة مكملات الكركم- إلى الوجبات الغذائية اليومية للأشخاص يقلل خطر الاصابة بأمراض القلب ويحد من الالتهابات.

ويدخل الالتهاب في مجموعة واسعة من الأمراض من أمراض القلب وآلام المفاصل، وخلال تجربة استمرت ثمانية أسابيع اكتشف الباحثون انخفاضا كبيرا في مؤشرات الالتهاب مثل البروتين سي التفاعلي وغيره من المؤشرات في الدم.

وهناك تأثيران رئيسيان للكركمين مسؤولان عن معظم الآثار العلاجية لهذا المركب وهما خصائصه المضادة بقوة للأكسدة والخصائص المضادة للالتهابات.

واستخدام مكمل الكركمين على المدى القصير يمكن أن يقلل الالتهاب لدى الاشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض ويحارب الاضطرابات الصحية الناتجة عن زيادة الوزن.

دوريات طبية
(67)    هل أعجبتك المقالة (63)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي