أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طيفور.."دي مستورا" يسعى لتعزيز النفوذ الإيراني في سوريا كما فعل في العراق

محمد فاروق طيفور - أرشيف

قال المعارض محمد فاروق طيفور إن الثورة السورية مقبلة على مرحلة "جد خطيرة" تتعلق بمشروع المبعوث الدولي ستيفان دي مستورا الذي أعلن بدء محادثات جنيف3 أمس الثلاثاء.

وحذر نائب رئيس المجلس الوطني في رسالة لزملائه بالائتلاف من تمكين "دي مستورا" وداعميه "الصين وروسيا وإيران والنظام" من الوصول لما يخططون له.

واعتبر أن أي تهاون بهذه القضية "سيكون صاحبه شريكا في النتائج المترتبة على قضيتنا السورية سواء ذهب بحسن ظن أو بغير ذلك".

واتهم القيادي في جماعة الإخوان المسلمين "دي مستورا" بأنه "يميع" قوة وثقل الجهات الحقيقية الممثلة للمعارضة بجميع أطيافها العسكرية والسياسية، ومنظمات المجتمع المدني والناشطين في الثورة.

وأكد أن المبعوث الدولي لم يقل للذاهبين إلى "جنيف" ما هو برنامج عمل هذا اللقاء التشاوري، وما هي الأسئلة التي سيتم تداولها هناك، ناقلا عن "ديمستورا" جوابه بأن الأخير "لا يريد أن يقيد حرية أحد بالذي يريد أن يناقشه ويتداوله".

واختار الائتلاف أسماء وفد للمشاركة في مؤتمر "جنيف3"، وسط تشكيك بحيادية "دي ميستورا" وصلت إلى حد وصفه بـ"النمس" من قبل شخصية معارضة معروفة.

ويضم الوفد، بالإضافة لرئيس الائتلاف خالد خوجة، رياض سيف، وهيثم المالح، وميشيل كيلو، وسمير نشار، وسليم ادريس.

وأخذ طيفور على "دي مستورا" دعوته النظام وإيران "ليجعل منهما ركيزتين أساسيتين من مرتكزات الحل".

وألمح إلى مساعي المبعوث الدولي "الخبير والمتمرس" لإعادة سيناريو العراق الخاضع للنفوذ الإيراني في سوريا، مذكرا بأنه ترأس في العراق الفريق الأممي لثلاث سنوات.

وتوقع طيفور أن يصوغ "دي مستورا " تقريرا بناء على نتائج الاستبيانات التي سيحصل عليها، ويفصله بالشكل الذي يريد وبالأهداف التي يرسم لها "ومن وراءه"، ليقدمها عن طريق الأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن والذي سيقوم باتخاذ قرار يتناسب مع تقرير المبعوث الدولي ومقترحاته للحل المستقبلي للوضع السوري بكل أبعاده.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي