أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تركي يبلغ سلطات بلاده عن نية ابنه الالتحاق بـ"الدولة"

عناصر التنظيم - أرشيف

أقدم تركي مقيم في ألمانيا، على تبليغ الشرطة التركية عن نية ابنه -الذي توجه من ألمانيا إلى تركيا- الانتقال إلى سوريا للالتحاق في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتم توجيه تهمة "الانتماء إلى منظمة إرهابية" إلى الشاب (20 عاماً)، وبناءً عليه طلبت النيابة العامة التركية في أنقرة، إصدار حكم بسجنه 15 عاماً.

وتفيد لائحة الاتهام، بأن الأب، أجرى اتصالاً هاتفياً بمديرية الأمن التركية، من مدينة دوزلدورف الألمانية، بتاريخ 18 نيسان/أبريل 2015، أبلغهم فيه عن مغادرة ابنه المنزل متوجهاً إلى تركيا، بنية التحاقه في صفوف التنظيم، وبناءً على البلاغ تحركت مديرية الأمن وألقت القبض على الابن أثناء وجوده في محطة حافلات أنقرة المركزية.

وأفاد المتهم في اعترافاته، بأنه انتقل من المطار إلى محطة الحافلات في أنقرة، مبيناً أنه كان قد عزم على الالتحاق بتنظيم "الدولة" في وقت سابق، ولكنّه عدل عن رأيه بعد أن رأى المجازر التي ارتكبها التنظيم، بحسب أقواله.

وتشير لائحة الاتهام أن الشاب المتهم سبق أن قدم إلى تركيا عام 2014، وفي الشهور الأولى من عام 2015، وأن الشرطة سبق أن أوقفته العام الماضي، فيما برر زيارته إلى تركيا في العام 2015، بأنه قدم لزيارة صديق له، وليس من أجل الالتحاق بالتنظيم.

ولم يثبت بعد انضمام الشاب إلى التنظيم، ولكن لائحة الاتهام تفيد أنه قام بجمع معلومات عن التنظيم، وأنه بذل جهوداً كبيرة، من أجل الذهاب إلى المناطق السورية التي يسيطر عليها التنظيم، الأمر الذي أدى إلى استيفاء الشبهات بشأنه.

ووثقت لائحة الاتهام أن "الدولة الإسلامية"، يسعى إلى إقامة دولة قائمة على الفكر السلفي الراديكالي، مذكرةً بأن التنظيم سبق أن هاجم القوات التركية في ولاية نيغدا، وأخذ رهائن من العاملين في القنصلية التركية في مدينة الموصل العراقية، وعددا من سائقي الشاحنات الأتراك، فضلاً عن محاصرته لضريح شاه سليمان، كما لفتت لائحة الاتهام إلى أن التنظيم يقوم بتجنيد مؤيديه عبر مواقع التواصل الإجتماعي على الإنترنت.

الأناضول
(56)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي