أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

روسيا تتذرع بـ"مكافحة الإرهاب" و"خفر الحدود" لتبرير تزويد نظام الأسد بالأسلحة

محلي | 2015-04-13 20:06:23
روسيا تتذرع بـ"مكافحة الإرهاب" و"خفر الحدود" لتبرير تزويد نظام الأسد بالأسلحة
   مدينة إدلب - زمان الوصل
زمان الوصل - رصد
قال أناتولي إيسايكين، المدير العام لشركة تصدير الأسلحة الروسية "روس أوبورون إكسبورت" إن "العقوبات التي يفرضها الغرب على سورية غير شرعية لأن مجلس الأمن الدولي لم يصدر أي قرار بهذا الشأن. لذلك فإن تعاوننا العسكري التقني مع السوريين أمر مشروع".

وأضاف أنه "مع ذلك فإننا نأخذ في الاعتبار الوضع في هذه المنطقة ولا نصدر إليها الأسلحة التي يمكن استخدامها ضد البلدان الأخرى".

وأوضح لصحيفة "كوميرسانت" الروسية اليوم الاثنين أن الأسلحة التي يتم تصديرها للسوريين مخصصة لخفر حدود بلدهم ومكافحة الإرهابيين.

وأكد المسؤول الروسي بأن مصدري الأسلحة لا يواجهون صعوبة في إيصالها إلى سوريا.

وفقدت قوات الأسد معظم معابرها الحدودية أمام كتائب الثوار التي تسيطر على معابر الحدود التركية باستثناء معبري "تل أبيض" الذي يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" عليه، و"كسب" الذي استعاد النظام السيطرة عليه.
ويقع معبر اليعربية على الحدود العراقية تحت سيطرة فصيل كردي.

في حين انتزعت كتائب الثوار السيطرة على معبر "نصيب" على الحدود مع الأردن من نظام الأسد ليكون آخر معبر يضمه الثوار إلى قائمة المعابر المحررة حتى الآن.

وتقتصر سيطرة نظام الأسد على المعابر مع الحدود اللبنانية التي تعتبر، بطبيعة الحال، مصدرا للمد العسكري واللوجستي من قبل حلفائه في لبنان لا سيما ميليشيا حزب الله التي تدخلت إلى جانب قوات النظام منذ بدايات الثورة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
صور... الضرائب والحرائق تشعل لبنان بالمظاهرات      واشنطن تعلن وقف العملية العسكرية التركية في سوريا      ترامب "يغرد" شاكرا أردوغان: الأخبار عظيمة قادمة من تركيا      أبناء الاغتصاب في البوسنة يستخدمون الفن لرفع صوتهم      عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بنيودلهي إحدى أكثر مدن العالم تلوثا      سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب