أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوباما يناقش الملك السعودي حول الاتفاق مع إيران وكيري: الوضع القائم غير مقبول

الرئيس الأمريكي باراك أوباما - وكالات

قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما اتصل بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمس لمناقشة الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة والمفاوضون الدوليون مع إيران بخصوص برنامجها النووي.

ودعا أوباما الملك سلمان ومجلس التعاون الخليجي إلى قمة في كامب ديفيد لمواصلة الحوار بشأن إيران.

ونقلت "رويترز" عن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الاتفاق النووي المبدئي بين إيران والقوى العالمية الست يعد أساسا قويا لاتفاق في المستقبل قد ينهي المواجهة النووية المستمرة منذ 12 عاما بين طهران والغرب وإن كان يتعين العمل على التفاصيل.

وأضاف كيري للصحفيين بعد الإعلان عن التوصل لاتفاق سياسي مبدئي في مدينة لوزان السويسرية "التفاهم السياسي بما فيه من تفاصيل توصلنا إليها هي أساس قوي للاتفاق الجيد الذي نسعى للتوصل إليه".

وتابع "لا يزال أمامنا الكثير من التفاصيل الفنية وغيرها من المسائل التي تحتاج لعمل" بما في ذلك احتمال رفع حظر أسلحة فرضته الأمم المتحدة وتحديث مفاعل أراك الذي يعمل بالماء الثقيل وموقع فوردو تحت الأرض.

وتهدف الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين إلى استكمال اتفاق نووي شامل مع طهران بحلول 30 يونيو حزيران يستند إلى الاتفاق السياسي المبدئي الذي تم التوصل إليه في لوزان.

وبموجب الاتفاق المبدئي والتفاصيل التي سيتم بحثها في الشهور القادمة فقد وافقت إيران على فرض قيود طويلة الأجل على برنامج التخصيب والأنشطة النووية الحساسة الأخرى مقابل تخفيف العقوبات.

ويتوقف تنفيذ كل شيء في الاتفاق المبدئي على التوصل لاتفاق في يونيو حزيران.

وأضاف أن الولايات المتحدة لا تزال قلقة جدا من أنشطة إيران لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

كما تحدث كيري عن تخفيف العقوبات المفروضة على إيران مشيرا إلى أنه سيكون مشروطا بالتزامها بشروط الاتفاق وقابلا للالغاء.

وقال "سنقدم تخفيفا على مراحل من العقوبات التي أثرت على الاقتصاد الإيراني." وأضاف "اذا وجدنا في أي وقت أن إيران لا تلتزم بهذا الاتفاق فإن العقوبات يمكن أن تعود مرة أخرى".

وتابع إن واشنطن تشاورت مع "إسرائيل" وحلفاء عرب خليجيين وأكد على "استمرار التزام (واشنطن) بأمنهم". وقال "سنواصل التمسك بهذا الالتزام في السنوات القادمة".

وتابع "ما زلنا نشعر بقلق بالغ بشأن الأنشطة التي تزعزع الاستقرار من جانب إيران في المنطقة" مضيفا "نحن ملتزمون بمعالجة كل القضايا بيننا وبين إيران".

وقال "وبسبب هذا القلق تحديدا نعتقد أن هذا الاتفاق كان حاسما". وأضاف "الوضع القائم غير مقبول".

زمان الوصل - رصد
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي