أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس قيادة الثورة.. لاستكمال "عاصفة الحزم"، ضد الوجود الإيراني في سوريا ولبنان

طالب البيان أن"تمتد عاصفة الحزم لتلبي نداء أهل الشام"

أصدر مجلس قيادة الثورة السورية بارك فيه عملية "عاصفة الحزم"، داعيا إلى استكمالها ضد الوجود الإيراني في سوريا ولبنان و"الطغمة الطائفية الحاكمة في بلاد الشام".

وأكد المجلس في بيانه المصور- أن "أمتنا لا تزال تتعرض للعدوان الصفوي في عدة أقطار، فبعد العراق الأشم انتقل الزحف إلى بلاد الشام في سوريا ولبنان".

وأضاف البيان: "منذ أكثر من أربعة أعوام والشعب السوري البطل يواجه هذا العدوان منفرداً وهذا ما شجع ملالي إيران واستدرجهم إلى اليمن السعيد الذي استنجد بأشقائه فلبوه بعاصفة حزم التي جسدت ارادة الأمة الواحدة". وبارك بيان مجلس قيادة الثورة السورية هذا القرار الحكيم والشجاع بتوجيه عاصفة الحزم لضرب ميليشيات الاحتلال الإيراني وذراعه الحوثي التي عاثت فساداً في أرض اليمن السعيد".

وتابع البيان: "إننا إذ نبارك لقادة الأمة هذا القرار الشجاع فإننا ننقل إليهم مطالب المستضعفين من أهالي الشام أن تتوسع عاصفة الحزم لتدرك معاقل الاحتلال الايراني وذراعه السرطاني المتمثل في الطغمة الطائفية الحاكمة في بلاد الشام والميليشيات الإيرانية المساندة له لأن دماء أهل اليمن والشام متكافئة والعدو واحد".

وطالب بيان مجلس قيادة الثورة السورية أن "تمتد عاصفة الحزم لتلبي نداء أهل الشام وتنجدهم من براثن الاحتلال الإيراني".

وأردف إننا إذ نقدر وثبة الأمة وقدرتها على استلام زمام المبادرة فإننا نقول للطامعين الإقليميين والعالميين الذين سوّلت لهم أنفسهم الاعتداء على حياض الأمة وعزتها أن الجواب ما ترون لا ما تسمعون وباستشعارنا هذا التلاحم الرصين".

وأهاب البيان بالشعوب العربية والإسلامية أن "تثق بنفسها وقدرتها على إحداث التوازن الضامن لسلامة الأمة واستقرارها". 

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أعطى توجيهاته ببدء عملية "عاصفة الحزم" ضد الحوثيين في اليمن عند الساعة 12 ليل أمس بتوقيت الرياض. 

ويشارك في العملية المذكورة 10 دول نصفها خليجية، إضافة إلى مصر والأردن والمغرب وباكستان والسودان.



زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي