أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أنباء عن تنفيذ الأسد عمليات قُبيل الانتخابات البرلمانية تدفع تركيا إلى إغلاق معابرها مع سوريا

محلي | 2015-03-13 18:19:58
أنباء عن تنفيذ الأسد عمليات قُبيل الانتخابات البرلمانية تدفع تركيا إلى إغلاق معابرها مع سوريا
   السلطات التركية لا زالت تسمح بعبور الحالات الإنسانية ونقل المصابين من سوريا إلى تركيا - أرشيف
زمان الوصل
لليوم الخامس على التوالي تستمر تركيا بإغلاق بواباتها الحدودية في وجه السوريين دون توضيح أو تحديد المدة الزمنية لإعادة فتح المعابر واستقبال الوافدين من الأراضي السورية إلى داخل تركيا، الأمر الذي دفع عشرات السوريين للجوء إلى الطرق غير الشرعية للعبور نحو الأراضي التركية رغم خطورة الأمر وتسجيل عدة حالات قتل وإصابة أشخاص على الشريط الحدودي بنيران حرس الحدود التركي.

وقال مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب الشمالي، إن مئات السوريين ينتظرون منذ 5 أيام في قرى ريف حلب الشمالي، ومنهم من ينام في المساجد والصالات المهجورة على أمل أن يتم إعادة فتح معبر "باب السلامة" من قبل الأتراك للدخول إلى الأراضي التركية، رغم أن بعض المسؤولين في المعبر أكدوا أن فتح المعابر لن يتم قبل ثلاثة أشهر.

وفي ريف إدلب، لا يختلف الأمر كثيراً، سيما أن معبر "باب الهوى" الحدودي مع إقليم هاتاي التركي تم إغلاقه بالتزامن مع إغلاق "باب السلامة" من قبل السلطات التركية دون أي توضيحات حول الأسباب أو المدة الزمنية.
وفي ذات السياق، نشرت وسائل إعلام تركية صباح اليوم الجمعة أخباراً تفيد بأن السبب الرئيسي لإغلاق المعابر التركية هو كشف أجهزة الاستخبارات التركية عن خطة يُحيكها نظام الأسد ضد تركيا وتهدف لإشعال أزمة كبيرة في البلاد باستخدام مجموعة من الأشخاص المُدرّبين بشكل خاص.

وجاء هذا في تقرير لصحيفة "صباح" التركية بهذا الشأن، أن تركيا كثّفت من تعزيزاتها العسكرية في المناطق الحدودية مع سوريا خاصة عقب عملية الشاه.

وحسب ما جاء في تقرير صحيفة "صباح" الذي ترجمه موقع "ترك برس"، فإن الاستخبارات التركية كشفت تدريبات لنظام الأسد يُقدم عليها لتنفيذ عملياته داخل الأراضي التركية قُبيل الانتخابات البرلمانية المقرر انعقادها في حزيران/ يونيو المقبل.

يذكر أن السلطات التركية لا زالت تسمح بعبور الحالات الإنسانية ونقل المصابين من سوريا إلى تركيا، في حين تسمح بعبور السوريين بالعودة إلى سوريا من تركيا، مع استمرار حركة النقل التجاري والإغاثي عبر المعابر.
سلمان محمد
2015-03-14
تحيا تركيا النخوة و الكرامة حتى لكأن العروبة تصغرت فصارت تركيا أردوغان. أين أنتم يا معشر الللللللللللللعرب؟ أ ليس فيكم رجل حكيم غيور كريم يفهم التضحية و قرى الضيف؟ أين أنتم يا شيعة لبنان؟ ألم يستضفكم أبناء سوريا ظنا منهم أنكم إخوة في الله و الوطن؟ تبين أخيرا أنكم طنطنطنز عباد المجوس و أتباع الخميني عدو الله و المسلمين.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الإتفاق الروسي ـ التركي يدخل حيز التنفيذ.. دوريات في "عين العرب"      دفن لاجئ سوري بعد وفاته بشهرين في الدانمارك      العثور على 39 جثة داخل حاوية في بريطانيا      تركيا: لم تعد هناك ضرورة لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا      "سيتحول إلى حجيم".. رجل يتحصن داخل متحف فرنسي      ريال مدريد يحقق انتصاره الأول في دوري أبطال أوربا      أسعار النفط تصعد بدعم من آمال اتفاق تجاري بين أمريكا والصين      الكرملين: أمريكا غدرت بأكراد سوريا