أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة التحرير تنفي تشكيل "لواء اليرموك" وتقول إن سفيرها يسعى إلى الحل السلمي

اعتصام أهالي مخيم اليرموك للمطالبة بفك الحصار وإدخال المساعدات الغذائية

أرسلت منظمة التحرير الفلسطينية ردا إلى "زمان الوصل" على موضوعها المنشور بتاريخ 18/2/2015، تحت عنوان "لواء اليرموك للسيطرة على المخيم مولود موؤد رغم رعاية سفير السلطة الفلسطينية". 

واستقت "زمان الوصل" معلومات هذا التقرير، في جلها من ضيف الصحيفة في موضوع الحديث قائد "كتائب أكناف بيت المقدس" أبو أحمد المشير، الذي اتهم سفير السلطة الفلسطينية في دمشق "أنور عبد الهادي" بالسعي إلى تشكيل ميليشيا جديدة باسم "لواء اليرموك" كقوة رديفة لميلشيات النظام ومرتزقتها، بهدف السيطرة على مخيم اليرموك.

ونفت السلطة في نص أرسلته، كل التفاصيل التي وردت في الموضوع، مؤكدة أن سفيرها "أنور عبد الهادي" يسعى منذ البداية إلى حل "أزمة اليرموك" سلميا.

ونحن في "زمان الوصل" إذ نلتزم بمعايير وقواعد العمل الصحفي ومبادئه، كان لزاما علينا نشر الردود كما هي، وإن لـ"منظمة التحرير الفلسطينية" كل الحق في الدفاع عن موقفها، كما أن على"زمان الوصل" واجب نشر هذا الرد كما هو دون زيادة أو نقصان.

وفي مايلي نص الرد كما ورد دون أي تدخل:
"السادة في رئاسة تحرير جريدة "زمان الوصل 
من حق الرد
19/2/2015
عطفاً على ما تم نشره على موقعكم الإلكتروني تحت عنوان "لواء اليرموك للسيطرة على المخيم مولود موؤود رغم رعاية سفير السلطة الفلسطينية". والذي نشر بتاريخ 18/2/2015 بقلم أبو عبد الله الحواراني، فإننا إذ ننفي وبشكل قاطع كل التفاصيل التي أوردتموها في هذا الخبر جملة وتفصيلاً وعلى العكس تماماً إننا في منظمة التحرير الفلسطينية إذ نسعى ومنذ بداية أزمة اليرموك لحل أزمة اليرموك بشكل سلمي وإن السفير أنور عبد الهادي إذ يشرف مباشرة على التفاوض مع المسلحين بالمخيم وإن السفير عبد الهادي من أكثر الداعيين لحل أزمة اليرموك بشكل سلمي. وقال ذلك مراراً وتكراراً على جميع وسائل الإعلام، وإن كل ما قاله بهذا الخصوص موثق بالتواريخ. ونشير أن منظمة التحرير الفلسطينية رفضت منذ البداية أي حل عسكري لأزمة اليرموك وأن السفير عبد الهادي قد حارب ضد حل أزمة اليرموك عسكرياً ووقف بوجه كل المطالبين بحل عسكري كما أخذ تعهد رسمي من الدولة السورية بعدم الحل العسكري. وأن بإمكانكم أن تسألوا معاون أبو أحمد المشير بالمخيم وهو أبو همام.. وأن السفير عبد الهادي ومنظمة التحرير سوف تستمر بالسعي لحل سلمي لأزمة اليرموك ولن نيأس أبداً".

زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي