أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناشطون يحتجون على استثناء مخيمات في تركيا من حملة لتوزيع حليب الأطفال

لاجئة سورية في تركيا تحمل طفلها - وكالات

كشف ناشطون عن بوادر أزمة في نقص حليب الأطفال في مخيمات تقع على الأراضي التركية.

وطالبوا في مراسلة مع وحدة تنسيق الدعم، حصلت "زمان الوصل" على تفاصيلها، بأن تزود تلك المخيمات بالمادة ضمن حملة "أكبادنا" المقدمة من المملكة العربية السعودية.

وأكدت المعلومات التي حصلت "زمان الوصل" عليها، أن حملة لتوزيع حليب الأطفال في المناطق المحررة شمال سوريا، استثنت مخيمي "روفة" و"جلن بنر" منذ ٣ شهور من المادة التي تعتبر من أساسيات الأطفال اللاجئين.

ويسكن المخيمين نحو ٥٥ ألف لاجئ.
وردت رئيس وحدة تنسيق الدعم سهير أتاسي بأن المعايير التي تم وضعها من قبل المانح تحول دون التصرف بما تقدمه الحملة في تركيا ومناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ورفض الناشطون حجة الهيئة، معتبرين أنه "أصبحنا نبحث دائماً عن عذر لتقصيرنا وغالبا ما نلصقه بالجهة المانحة".

وقالوا إنه كان بمقدور هيئة تنسيق الدعم أن لا تقع في هذا الحرج وأن لا تخالف شروط أي اتفاق مع أي جهة، وأن تقدم ما يسد حاجة هؤلاء الأطفال من الحليب عن طريق أي منحة غير مشروطة.

وأشاروا إلى "أن المبلغ الذي يفي بالغرض ربما يقل عن معاش ٣ موظفين في هيئة تنسيق الدعم أو في الحكومة"، مؤكدين أنه "من غير المقبول على الإطلاق التميز بين أطفال سوريا تحت أي ذريعة كانت". 

وطالبوا بأن يكون هناك حل خلال اليومين القادمين لهؤلاء الأطفال "حتى لا نجد أنفسنا في حرج أكبر جراء حرمانهم من الحليب".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي