أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نداء استغاثة إلى الائتلاف والمؤقتة.. أنقذوا الحولة

الحولة تحت القصف والحصار منذ 3 سنوات - زمان الوصل

طالب المجلس المحلي الثوري الموحد في الحولة كلا من الائتلاف والحكومة المؤقتة ووحدة التنسيق والدعم، بمد يد العون للمنطقة، معتبرا أن "الحولة من المناطق المظلومة طيلة عقود طويلة خلت".

ووجه المجلس نداء استغاثة في رسالة إلى الائتلاف والحكومة، حصلت "زمان الوصل" على نسخة منها، موضحا أن منطقة الحولة تمر "بوقت عصيب جداً"، حيث تتعرض المنطقة بكافة مدنها وبلداتها (تلدو -كفرلاها -تلذهب -الطبية -تجمع البرج وكيسين)، لهجمة شرسة من قبل "عصابات الأسد وشبيحته".

وقال إنه "منذ أسبوعين وإلى الآن الطيران المروحي للنظام لا يبارح سماء الحولة ويقوم بقصفها بالبراميل المتفجرة والصواريخ الحرارية مستهدفا منازل المدنيين الأبرياء من نساء وشيوخ وأطفال".

وتطرقت الرسالة إلى المجزرة التي ارتكبها طيران النظام في بلدة "تلذهب"، والتي راح ضحيتها نحو 20 مدنيا.

وأشارت إلى قصف حواجز النظام المتمركزة حول منطقة الحولة الذي لم يتوقف يوميا، لافتة إلى الحصار الخانق الذي يشتد يوما بعد يوم، حيث تكاد تنعدم الحياة الاقتصادية شيئا فشيئا، وتنعدم معها المواد التموينية، وخاصة مواد الطحين والسكر والرز وارتفاع أسعارها في حال وجودها.

وأكد المجلس في رسالته أن الليرة السورية بدأت بالنفاذ من أيدي السكان، ما ينعكس سلبا على صمودهم وبقائهم متشبثين وصامدين على أرضهم في سبيل حريتهم وكر امتهم.

وناشد كافة الفعاليات والجهات لقوى الثورة والمعارضة السورية والمنظمات الإنساتية والجمعيات الخيرية لتحمل مسؤولياتها تجاه أهلهم في منطقة الحولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

زمان الوصل
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي