أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شارلي ايبدو تتحدى المسلمين بطباعة خمسة ملايين نسخة و بابا الفاتيكان يرد

تستعد مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة، لطباعة خمسة ملايين نسخة إضافية من عددها الأخير الذي صدر الأربعاء الماضي، بعد نفاذ نحو مليوني نسخة.

وفي حال بيع الخمسة ملايين من النسخ الإضافية، ستكون المجلة حطمت رقمًا قياسيًا في تاريخ الصحافة الفرنسية، ببيعها أكبر عدد من النسخ.

ونشرت مجلة "شارلي إيبدو" في أول أعدادها يوم الأربعاء الماضي، بعد الهجوم الدامي الذي أودى بحياة عدد من صحفييها، رسمًا كاريكاتوريًا للنبي محمد (خاتم المرسلين)، حاملًا لافتة مكتوب عليها "أنا شارلي" وعباره ساخرة هي "الكل مغفور له".

كما قال بابا الفاتيكان فرانسيس، "من يهين امي سألكمه في وجهه"، وذلك في معرض تعليقه حول الجدل الدائر بشأن حرية التعبير والهجوم الإرهابي على صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية.
 
وحسب صحيفة "الديلي ميرور" البريطانية، جاءت التصريحات اللاذعة أثناء طيران البابا أمس الخميس من سريلانكا إلى الفلبين، المحطة الثانية في جولته الآسيوية.


 
وأضاف البابا رداً على استفزازات الصحيفة الفرنسية لأتباع الديانات من المسلمين والمسيحيين واليهود وقال: "إنه أمر طبيعي، لا يمكن أن تستفز الناس وتهين ديانات الآخرين وتجعل منها مادة للضحك والسخرية، حرية العبادة كحرية التعبير كلاهما حق للإنسان وهناك حدود لحريتك فلا تهين بها الآخرين".
 
واضاف البابا: "هؤلاء الناس تم استفزازهم، (ثم حدث شيء ما)، حرية التعبير لها حدود".
 
وقال البابا: علينا أن نبحث عن الأمور الطيبة المشتركة بين البشر، وأشار إلى الحروب الصليبية ضد المسلمين وقال: لقد ارتكبت الكنيسة الكاثوليكية خطأ حينما حاربت وقتلت المسلمين باسم الرب، علينا أن ننظر إلى تاريخ الحروب الدينية ونتخذ من أخطائه العظة والعبرة.

وكان 12 شخصًا قتلوا، بينهم رجلا شرطة، و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون، بتاريخ 7 كانون الثاني/ يناير الجاري، في هجوم استهدف مقر المجلة الأسبوعية الساخرة في باريس، أعقبه هجمات أخرى أودت بحياة 5 أشخاص، فضلًا عن مصرع 3 إرهابيين خلال عمليات الشرطة.

زكالات - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي