أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الانترنت" يتسبب بوفاة تايواني


في تايوان الصينية توفي شاب في أحد مقاهي الإنترنت بعد أن أمضى 3 أيام متواصلة منهمكا في ألعاب الكمبيوتر داخل المقهى الذي يعمل 24 ساعة يوميا.

وقال العمال في المكان لوسائل الإعلام المحلية إن الحديث يدور عن زبون دائم، 32 عاما، مدمن على ألعاب الإنترنت، حيث كان يقضي ساعات طويلة داخل المقهى، وأحيانا كان يغلبه النعاس وهو جالس على مقعده، وعندما يستيقظ كان يعود لاستئناف اللعب مجددا، بحسب ما نقله موقع 0404 الإسرائيلي.

لكن وبعد 3 أيام من اللعب، قرر أحد العمال الاطمئنان على الزبون الذي بدا نائما، ليجده مستقليا على المقعد بلا حراك، وأكدت قوات الإسعاف التي هرعت للمكان وفاته، مشيرة إلى أن سبب الوفاة هو إصابته بقصور في القلب.

لم تكن هذه الواقعة هي الأولى من نوعها، ففي الصين أيضا توفي شاب عام 2011 بعد أن قضى أكثر من 72 ساعة متواصلة أمام شاشة الكمبيوتر بمقهى إنترنت بإحدى ضواحي العاصمة بكين دون أن ينام مطلقا، وأعلنت وفاته في المستشفى بعد فشل الأطباء في إنقاذه، وتبين بحسب تقارير محلية، أن هذا الشاب أنفق على ألعاب الإنترنت أكثر من 900 يورو خلال شهر واحد قبل وفاته.

وفي 2005 توفي شاب 28 عاما من كوريا الجنوبية، بعد أن قضى 50 ساعة متواصلة منهمكا في اللعب، دون الحصول على قسط من الراحة.

صحف
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي