أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تمثال "مسخ" لجندي من جيش النظام يثير امتعاض الموالين، ويجدد يقينهم بفساد نظامهم

محلي | 2014-12-22 12:55:38
تمثال "مسخ" لجندي من جيش النظام يثير امتعاض الموالين، ويجدد يقينهم بفساد نظامهم
   "تمثال" لجندي من جيش النظام منصوب في إحدى ساحات مدينة "جبلة"
جبلة - زمان الوصل
أثار تمثال منصوب في إحدى الساحات امتعاض شريحة غير قليلة من المؤيدين لنظام بشار الأسد، رغم أن التمثال يجسد جنديا من "الجيش"، الذي يتغنى هؤلاء بـ"بطولاته"، ويقدسون كل شيء ينتمي إليه، حتى ولو كان "البوط" الذي يرتديه.

اعتراض المؤيدين وامتعاضهم، جاء على خلفية تجسيد "النحات" للجندي بصورة بدت كاريكاتورية، أكثر منها تمجيدية، واكتمل هطا الاستياء مع نصب التمثال وسط إحدى ساحات جبلة، المنطقة الأكثر ولاء للنظام، وصاحبة الرصيد الأكبر من القتلى الموالين بين مختلف المدن السورية، قياسا إلى عدد سكانها.

ومن ناحية أخرى، أثبت التمثال الهزيل للمؤيدين مرة جديدة مقدار الفساد الناخر في مفاصل نظامهم، والذي نجم عنه التعاقد مع شخص لايملك أدنى مقومات النحت؛ ليخرج "الجندي" من تحت يديه أشبه بشخوص الأفلام الكرتونية، أو ألعاب الفيديو المخصصة للأطفال في نسخها القديمة.

ويبدو أن الميزانية التي أدرجت في المستندات الرسمية لتشييد هذا"الصرح" قد سرق معظمها، ولم يتبق سوى مبلغ قليل أفرز هذا التمثال المسخ بحجمه وأبعاده.

ويعلم الموالون قبل غيرهم، أن رجال النظام ومسؤوليه هم أكثر من تاجروا وما زالوا بمأساة الجيش، فتسابقوا تحت مسمى "الوطنية" إلى تدشين اللوحات والتماثيل التي تدور حول "بطولات" الجندي، ورصدوا لذلك مبالغ طائلة سرقوا معظمها، فيما نأوا بأنفسهم عن أي دعم مباشر أو حقيقي لهذا الجندي جريحا أو معاقا أو منهكا من البرد والجوع، باعتبار أن هذا الدعم لايوفر لهؤلاء المسؤولين فرصة "لحس الأصبع"، وهو المصطلح السائد لدى الفاسدين كناية عن تجيير مخصصات أي مشروع لجيوبهم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتاجر فيها مسؤولو النظام بـ"الوطنيات"؛ ليملؤوا جيوبهم بمزيد من الأموال، فمنذ عهد الأسد الأب مرورا بالابن، تتوالى السرقات باسم التأييد لـ"قائد الوطن" وجيشه، ولعل أكبر عملية نصب وسرقة في هذا الباب، تلك التي حصلت عند مقتل "باسل الأسد" مطلع 1994، حيث لم يتأخر مسؤولو النظام كبارا وصغارا عن استئجار الرسامين والخطاطين والنحاتين، وشراء أطنان من الدهانات والقماش وغيرها، لتجسيد أعمال تخص "الرائد الركن الشهيد المظلي"، هذا عدا عن أطنان القهوة المرة والضيافات التي هدرت في "خيم العزاء" بـ"فقيد سوريا"، وتم توثيقها بفواتير مليارية ذهب الجزء الأعظم منها إلى جيوب أصحاب "الحس الوطني"، ومن عاونهم من "المتعهدين" طبعا.
Juran
2014-12-22
بيشبه ماهر بس أكبر شوي والظاهر بلش بسن الشيخوخة عبكير من جراء الرعب المسيطر عليه هو وأخوه أخوت القرداحة أبو رقبة طويلة وباقي عصابة آل اللاأسد والاربعمئة ـلف حرامي طلائع حرب التحرير والبعث والثورة وحماة الديار والجيش الشعبي ووليد المعلك والقائد لاريجاني وسليماني وعصابات أبو الفزل العباس ومليشيات حشن نصراللات والعزى وزعران جبلة ومصياف وطلائع جيش القرامطة والحشاشين والصباح وشيخ الجبل وشريف شحادي واستراتيجية المقاومة والرد وسحق التمرد والتكفيريين وصمود سوريا بوجه الحرب العالمية ضد عرين العروبة وقلبها النابض بالديكتاتورية والفساد والانحلال والوحشية وأنهار الدماء والشلالات المسالة في صحة وسلامة وأمن ومن أجل صرماية بشار فلنحرق البلد والى الامام ياشبيحة العصر والزمان قتلا وحرقا وتدميرا وفسادا وإفسادا وجورا وظلما وهتكا وسلبا ونهبا والموت للرجعية العربية والتصدي للهيمنة الأمريكية والإمبريالية ومهما ضربتنا وخوزقتنا إسراريل فسنحتفظ لأنفسنا بحق الرد المزلزل في المكان والتوقيت والأسلوب المناسب
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فرق الموت..لائحة بأسماء أهم القادة الطائفيين في قوات الأسد      إسرائيل تقصف إيران في سوريا وطائرة مسيرة تستهدف سيارة بلبنان      مجهولون يغتالون رئيس بلدية المزيريب بريف درعا      واشنطن تخصص بريدا للإبلاغ عن أي جهات أو أفراد ينوون المشاركة في "معرض دمشق"      ماكرون يطلع ترامب على خطة فرنسا لتخفيف التوتر مع إيران      تشيلسي يحقق أول فوز تحت قيادة لامبارد      "قلب تونس" يطالب بالإفراج عن المرشح الرئاسي "نبيل القروي"      ترامب يلوح بتفعيل الطوارئ الاقتصادية في التعامل مع الصين