أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بعد مصالحته ميليشيات السيدة زينب.. رئيس مصالحة جنوب دمشق يدعو لقتال "الإسلاميين" الرافضين للتسوية

محلي | 2014-12-06 11:53:49
بعد مصالحته ميليشيات السيدة زينب.. رئيس مصالحة جنوب دمشق يدعو لقتال "الإسلاميين" الرافضين للتسوية
أبو عبدالله الحوراني - دمشق - زمان الوصل
أصدرت الهيئة الشرعية في جنوب العاصمة دمشق بيانا هاجمت من خلاله وفد المصالحة عن بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم"، بعد قيام الوفد بالتوقيع بشكل منفرد على المرحلة الثانية من المصالحة مع النظام أمس.

يأتي هذا بعد يومين من تعهد الوفد عدم توقيع أي مبادرة، إلا بموافقة الهيئة الشرعية و"مجلس شورى المجاهدين" الذي يضم عددا كبيرا من قيادات الجيش الحر في منطقة جنوب العاصمة.

حيث نشرت صحيفة "الوطن" شبه الرسمية تفاصيل المرحلة الثانية من مسيرة المصالحة في جنوب العاصمة، والتي تضمنت تطبيعا كاملا مع قوات النظام، وعقد مصالحة مع الميليشيات الطائفية في منطقة السيدة زينب المجاورة، حيث نشرت وسائل إعلام النظام لقاءات مصورة يظهر من خلالها رئيس وفد التفاوض الشيخ "صالح الخطيب اليلداني" أثناء لقاءات وصفت بـ"الحميمة" مع رجال دين "شيعة" من منطقة "السيدة زينب" بحضور محافظ ريف دمشق وعدد من رجالات النظام الأمنيين، الأمر الذي أثار استهجانا واسعا في المنطقة، سيما أن غالبية ضحايا هذه البلدات قضوا على أيدي الميليشيات الطائفية في منطقة السيدة زينب المتاخمة.

وتتضمن هذه البنود التعهد بقتال "التكفيريين" حسب ما ورد، في إشارة واضحة إلى "جبهة النصرة" و"تنظيم الدولة"، وتشكيل "قوة خاصة" من أبناء هذه المناطق تحت لواء ميليشيا "الدفاع الوطني" لتثبيت المصالحة وقتال من يريد تعطيلها، وبالمقابل أفرجت قوات النظام عن 7 معتقلين من أبناء هذه البلدات كـ"بادرة حسن نية".

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في دمشق بقيام الهيئة الشرعية في جنوب العاصمة وعدد من قيادات الجيش الحر، بعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات الخطوة التي أقدم عليها وفد المصالحة والذي رفض حضور هذا الاجتماع رغم دعوته إليه، حيث خلص الاجتماع إلى إصدار بيان شديد اللهجة ينسف من خلاله كل ما تم التوقيع عليه مؤخرا، واستدعاء رئيس الوفد الشيخ "صالح الخطيب" إلى التحقيق، حيث دعى البيان إلى وحدة الصف والموقف في الحرب والسلم مع النظام حسب ما تتطلبه "المصلحة العامة"، من خلال تشكيل وفد موحد يقوم بالتفاوض مع النظام تحت إمرة الهيئة الشرعية و"مجلس شورى المجاهدين".

وكانت "زمان الوصل" نشرت في وقت سابق تقريرا كشفت من خلاله بعض البنود السرية التي اتفق عليها وفد المصالحة عن البلدات الثلاث، وهو ما ظهر اليوم إلى العلن، من تطور سريع في ملف المصالحة مع النظام، حيث يسعى الأخير بشكل حثيث إلى عزل البلدات المصالحة له عن بقية مناطق جنوب العاصمة، التي لا تزال في حالة حرب معه مثل أحياء (التضامن ومخيم اليرموك والحجر الأسود).
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
3 نساء يقاضين شركة إبستاين بشأن الاغتصاب وأعمال جنسية أخرى      مومياء عمرها 500 عام لفتاة من الإنكا تعود لبوليفيا      الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح ملفات رسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة