أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السيول تكشف عن مقبرة جماعية تضم نحو 60 جثة لسجناء غرب الموصل

كشفت السيول، السبت، عن مقبرة جماعية تضم حوالي 60 جثة لسجناء كانوا مودعين في سجن بادوش غرب الموصل، شمالي العراق، قبل سيطرة "الدولة الإسلامية" على المدينة، بحسب مصدر عشائري.

وقال أحد وجهاء العشائر العربية في منطقة اسكي موصل (30 كم شمال غرب الموصل)، لوكالة الأناضول، إن "السيول الغزيرة على مدينة الموصل منذ يومين كشفت عن مقبرة جماعية في منطقة اسكي موصل،  ضمت 60 جثة لسجناء سجن بادوش من المحافظات الجنوبية (ذات الأغلبية الشيعية)".

وأوضح المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن "الجثث بدت عليها التفسخ وأعاد الأهالي دفنها لصعوبة ايصالهم لذويهم في هذه الظروف الراهنة، لأن التنظيم يسيطر على الموصل"، مبينا أن "المقبرة كانت على مقربة من سجن بادوش"، وأن الجثث لأشخاص "يرتدون ملابس السجن".

ويعتقد أن الجثث تعود  إلى سجناء ينتمون إلى المحافظات الجنوبية ذات الأغلبية الشيعية، حيث تواترت تقارير لجهات دولية في الأشهر الماضية، تفيد بإعدام "الدولة" أعداد كبيرة من سجناء شيعة كانوا موجدين بسجن بادوش وقت سقوط الموصل في يونيو/ حزيران.

ولم يتسنّ التأكد مما ذكره المصدر العشائري، من مصدر مستقل، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق من "التنظيم" بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

الأناضول
(6)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي