أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"أحرار الشّام" تقبض على أحد شرعييها المنتمين لخلية اغتيالات شكلها تنظيم "الدولة" بريف إدلب

ألقت حركة "أحرار الشّام" أمس، القبض على شرعي في الحركة "عبد الرحيم الحسن" الملقب بـ "أبو عبيدة تلمنس" بتهمة اغتيال الشيخ "أبو يعقوب" شرعي "جبهة النصرة" في قرية "القني" بمنطقة جسر الشغور بريف إدلب.

وأشار مصدر في الحركة لـ"زمان الوصل" إلى قيام مجموعة بمراقبة تحركات "أبو عبيدة" منذ فترة، وبعد خروجه أمس من منزل شخص يعرف بولائه للتنظيم أُلقت مجموعة تابعة للحركة القبض عليه في منطقة "سراقب".

ووفقاً للمصدر فإن "أبو عبيدة" الذي يعمل شرعيا في لواء "أهل السنة" التابع للحركة، اعترف بالتخطيط لاغتيال "أبو يعقوب" من خلال تعاونه مع مجموعة أخرى كانوا يشكلون خلية تابعة للتنظيم مهمتها تنفيذ عمليات اغتيال.

وكشف المصدر عن اعتراف "أبو عبيدة" بالاجتماع مع مجموعة تضم "أبو الليث" و"أبو عبد الله معردبسة" و"أبو أنس التونسي" و"علاء صفور" حيث تم عقد عدة اجتماعات قبل تنفيذ عملية الاغتيال، الذي قام بتنفيذها "أبو الليث" و"صفور" بوضع العبوة اللاصقة في سيارة الشيخ، وقاموا بتفجيرها عن بُعد.

وأشار المصدر إلى أن "أبو عبيدة" وخليته كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من عمليات الاغتيال، مؤكدا أن القائد العسكري الجديد لحركة أحرار الشّام "أبو صالح طحان" و"أبو البراء" قائد كتيبة "اسود السنة" بالإضافة لـ"سلمان الشحنة" من جبهة "النصرة" ضمن قائمة المستهدفين.

وتحفّظ المصدر على ذكر المقبوض عليهم من الأشخاص الذين اعترف عليهم "أبو عبيدة" ضماناً لسرية التحقيق.

واتهم مقاتلون في "النصرة" وموالون لها في حينه، جبهة " ثوار سوريا" باغتيال "أبو يعقوب" لكن اعترافات "أبو عبيدة" جاءت لتعزز قدرة تنظيم "الدولة" على اغتيال قادة في أبرز الفصائل الجهادية على الساحة، مستغلةً الصراعات الداخلية الّتي قد تنشأ بين الحين والآخر.




زمان الوصل - خاص
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي