أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصدر: النظام كان على علم مسبق بهجوم تنظيم "الدولة" على السلمية، لكنه لم يحرك ساكنا

قال مصدر وثيق الصلة باستخبارات النظام لـ"زمان الوصل" إن النظام كان على علم تام ومسبق بالهجوم العنيف الذي شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على محور السلمية، مستهدفا أماكن يتركز فيها سوريون من الطائفة الإسماعيلية.

وكشف المصدر أن أحد الضباط التابعين للنظام والمزروعين داخل التنظيم أبلغ المخابرات بموعد الهجوم وحجم السلاح الثقيل المرصود له، وضمنه رتل مؤلف من 12 دبابة، مطالبا بضرب هذا الرتل، لكن النظام لم يأمر طيرانه بالتحرك؛ ما يثير الشكوك حول تسهيله لهذا الهجوم أو تغاضيه عنه.

وأوضح المصدر المطلع أن هجوم التنظيم ركز على منطقة تلدرة غرب مدينة السلمية، وهي منطقة غالبية سكانها من "الإسماعيليين".

وخلال حديثه لـ"زمان الوصل" عبر المصدر عن اعتقاده بأن النظام "باع" أو "سيبيع" السلمية للتنظيم، فيما يبدو أنه الرد الانتقامي المفضل لدى بشار الأسد لعقاب الإسماعيليين، الذين اختارت فئة واسعة منهم دعم الثورة، أو على الأقل عدم دعم النظام ومشاركته في قتل السوريين.

وأكد المصدر أن انسحاب التنظيم مؤخرا من ريف حمص وتوجه أرتاله نحو الرقة، تم تحت بصر النظام وبعلمه، إذ إن الأرتال المنسحبة مرت ضمن قرى مؤيدة ذات لون طائفي واحد، ومع ذلك فإن أحدا لم يتعرض لها.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي