أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الهيمنة الأمريكية" تُضاعف الهجرة إلى "تنظيم البغدادي"

ازدادت هجرة الشبان في المناطق المحررة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة "تنظيم البغدادي" شرقي البلاد، منذ التهديدات الأمريكية بشن هجمات جوية على معاقل التنظيم في سوريا والعراق.

وأشار مصدر في الشمال السوري فضل عدم الكشف عن اسمه لـ"زمان الوصل" إلى أن عددا من الشبان في المناطق المحررة، هاجروا إلى تلك المناطق، لعدة أسباب منها التهميش وعدم التنظيم في حال الالتحاق بكتائب الثوار...

وتوالت تغريدات عدد من الشبان في الشمال التي تتضمن عبارات الثناء على التنظيم والرغبة في مواجهة ما وصفوه بالهيمنة الأمريكية، واستغلال البعض للتنظيم من أجل تشويه صورة الإسلام والإساءة للمسلمين.

وعبّر أحد رواد موقع "فيس بوك" في الشمال السوري، والمقيم في مناطق الثّوار عن تأييده الكامل لمشروع "الدولة الإسلامية"، بسبب عدم وجود قضاء عادل في المنطقة الّتي يقيم فيها واغتصاب مدعي "الثّورة" لحقوق النّاس فيها.

ووفقاً لمراقبين في مناطق الثّوار فإن التهديدات الأمريكية بالحرب ضد التنظيم إضافة إلى الإساءة المتزايدة من قبل من وصفوهم بالـ"علمانين" للإسلام، هي من دفعتهم للوقوف في صف التنظيم، ضد المشاريع الأخرى في المنطقة.

ويقدّر متابعون أن يبلغ عدد الشبان المهاجرين لمناطق التنظيم في نهاية الشّهر القادم ما يقدر بحوالي ألف شاب ممن يرغبون بالجهاد ضد الهيمنة الأمريكية، والّتي بقيت مشلولة في وجه إرهاب النظام لكنها سرعان ما تحركت وقصفت بعد بروز مشروع إسلامي في المنطقة بعيداً عن الإيدلوجية الّتي يحملها.

محمد الفارس - حلب - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي