أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"بنتاجون" استخدمت تقنية متطورة جدا لتدمير 600 طن من الكيماوي الأسدي

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) إن سفينة أمريكية مجهزة تجهيزا خاصا انتهت من تحييد 600 طن من مكونات الأسلحة الكيميائية التي سلمها نظام دمشق للمجتمع الدولي هذا العام لتفادي ضربات محتملة.

وأوضحت الوزارة أن السفينة "كيب راي" المجهزة بنظام طورته الولايات المتحدة لتقنية التحليل المائي، قامت بتحييد تلك الكمية بالكامل في عرض البحر المتوسط.

وقالت متحدثة باسم "بنتاجون" إن السفينة ستغادر إلى فنلندا وألمانيا في الأسبوعين القادمين؛ لتفريغ الخليط الناتج عن عملية التحييد، والذي ستجري معالجته كعادم صناعي لجعله أكثر أمنا.

قالت "بنتاجون" إن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تحييد عناصر أسلحة كيميائية في البحر.

وفي أيلول 2013، وافق نظام دمشق على صفقة روسية أمريكية للتخلي عن أسلحته الكيميائية لتفادي ضربات عسكرية هددت بها الولايات المتحدة وفرنسا، بعد ثبوت استخدام النظام للكيماوي على نطاق واسع في غوطة دمشق، ما أودى بحياة 1500 شخص تقريبا.

وتشارك عدد من الدول في تدمير مخزونات نظام دمشق الكيميائية، لكن الولايات المتحدة تولت للتخلص من أخطر تلك المخزونات عطفا على تطويرها مؤخرا نسخة متنقلة من نظام التحليل المائي لتحييد المخزونات الكيميائية.

وفي وقت سابق هذا العام، وضع نظام التحليل المائي على متن السفينة "كيب راي" البالغ طولها 198 مترا، والتي تأجلت مهمتها بضعة أشهر بسبب مماطلات نظام دمشق في تسليم مخزوناته المعلنة من العناصر الكيميائية، قبل أن تبدأ "كيب راي" -في أواخر حزيران- بتحييد العناصر الكيميائية المستلمة.

وكالات
(2)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي