أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ذبائح على أرواح الشهداء بدّلت ملامح العيد من الفطر إلى الأضحى

محلي | 2014-07-31 00:00:00
ذبائح على أرواح الشهداء بدّلت ملامح العيد من الفطر إلى الأضحى
   فرحة العيد بأطمة
زمان الوصل
غابت مظاهر العيد عن المناطق السورية المحررة واقتصرت على مهرجانات أقيمت هنا وهناك، من أجل رسم الابتسامة على وجوه الأطفال الّتي فُقدت وأُفقدت منهم قسراً، بسبب الحرب الذي تشن على القاطنين فيها باستخدام المفخخات والبراميل.

وتحوّلت مظاهر العيد إلى زيارة للقبور، وتقديم الذبائح على أرواح الأموات وخاصة الشهداء، حتّى ظنّ المتابع للمشهد السوري أنّ عيد الفطر، هو عيد الأضحى في تلك المناطق.

وقال "أبو عبدو" وهو من بلدة "الدانا" الحدودية لـ"زمان الوصل": لقد جاءتني عدة توصيات على ذبائح يوم العيد وخلال أيامه الثّلاثة، ولدى استفساري عن السبب علمت أن تلك الذبائح سوزع للفقراء والمساكين على أرواح الشهداء.

وأشار "أبو عبدو" إلى أنّ عدد الموصين على ذبيحة لأرواح الشهداء بلغ في محله لوحده ما يربو عن 25 ذبيحة، في الوقت الذي أشار فيه عدد من السكان المحليين في مناطق محررة إلى أنّ الذبائح تجاوزت 5 آلاف في مشهد لم يألفه السوريون من قبل، حيث كان يُعتبر عيد الأضحى إلى وقت قريب هو يوم الأضاحي، لكن براميل الأسد ومخخاته وحّدت العيدين، وجعلت منهما يوماً للذبيحة حسب وصف أحد الأهالي هناك.

وأشار الداعية الإسلامي "ابراهيم سلقيني" إلى أنّ الذبيحة على أرواح الموتى، غير واردة شرعاً، لكن إذا تصدّق ورثته على الفقراء فلا بأس، مشيراً إلى أنّها عادة لكن ليست حراما، إذا أطعم بها الفقراء وفيها ثواب أما دعوة الأغنياء فلا أصل لها وﻻ ثواب فيها.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أتلتيكو مدريد يواصل نزيف النقاط ويتعادل مع فالنسيا      ترامب يهدد بمقاضاة "سي إن إن" ويتهمها بالتحيز ضده      صور مبهرة... مصر تكشف تفاصيل 30 نعشا أثريا عثر عليها بالأقصر      مستشار قانوني يكشف ثغرة في اللجنة الدستورية تجعلها "فاشلة"      "قسد" تعلن رفضها لبعض بنود اتفاق وقف إطلاق النار      دعوات ليوم "الغضب المنبجي" رفضا لدخول الأسد وروسيا المدينة      الأسد وبوتين يصبان جام غضبهما على الشمال المحرر      اعتقال تركي بتهمة خطف فتاة سورية واغتصابها في اسطنبول