أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الجبهة الإسلامية تحذر من التعامل مع فصائل الشام وتعلن حملة على الفساد

محلي | 2014-07-24 00:00:00
الجبهة الإسلامية تحذر من التعامل مع فصائل الشام وتعلن حملة على الفساد
شام محمد - زمان الوصل
أعلنت الجبهة الإسلامية أمس الاربعاء حملة لمكافحة الفساد وملاحقة المفسدين في المناطق المحررة، وذلك بالتزامن مع حملة أخرى أعلنتها بعض الكتائب في إدلب وريفها لمكافحة ما أسمته ظاهرة "التسلق على الثورة السورية المباركة".

وقالت الجبهة في بيان صدر عن مكتبها الإعلامي: 
"نظراً للمستجدات التي طرأت على الساحة خلال الفترة الأخيرة فإن الجبهة الإسلامية تؤكد على موقفها من المحاور التالية: 
1- إنَّ أي إعلانٍ على أرض الشام لخلافةٍ أو إمارةٍ أو حكوماتٍ لا يختارها أهل الشام ولا يُقِرُّها أهل الحل والعقد منهم هي إعلانات باطلةٌ لا تترتب عليها آثارها الشّرعية ولا تخص سوى أصحابها وإن النظام النصيري المجرم يراهن في بقائه منذ فترةٍ طويلةٍ على آثار مثلِ تلكمُ الإعلانات وارتداداتها الداخلية والخارجية والتنازع الذي يحصل من جرائها مما يوجب تفويت الفرصة عليه بالتزام جميع الفصائل الشَّامية قدرا عالياً من الحكمة والمسؤولية. 
2- وجوب معالجة حالات الفوضى والفساد والانفلات والمنكرات الحاصلة في بعض المناطق المحررة بحزم ورسوخ طاعةً لله ثم رحمةً بهذا الشعب المنكوب الذي أثقلته الخطوب والنوازل، حيث تتم تلك المعالجة عن طريق دعم الهيئات والجهات الشرعية المشكَّلة بتوافقِ جميعِ الفصائل والجماعات الفاعلة في كل منطقة ومؤازرتها بكل ما تحتاجه لإنجاح هذه المهمَّة ويجب الرجوع إلى أهل العلم والمؤهلين لتحديدِ ما لا يجوز تأجيله ولا تأخير معالجته من تلكم المخالفات. 
3- تؤكد الجبهة الإسلامية على أن المنظومة الكاملة للحكم والتي تشتمل على نظامٍ متكاملٍ لإدارة البلاد وتوفير ضرورياتها وإقامة الحدود الشرعية بتمامها هو أمر لا تطيق القيام به جماعةٌ لوحدها ويجب أن يسبقه التمكين التَّام والانتهاء من دفع الصائل النصيري وإسقاط نظامه.
4- تحذر الجبهة الإسلامية من قيام أي فصيل بالتعامل مع باقي فصائل الشام من منطلق كونه هو الحاكم الشرعي، وأن ذلك سوف يتسبب في فتح باب فتنةٍ وشرٍّ عظيمٍ وسفكٍ للدماء ربما يجهض ثورة أهل الشام ويذهب بآمالهم في الانتصار بهذه المعركة التي ارتقى خلالها مئاتُ الآلاف من الشهداء والجرحى وتهجَّر بسببها ملايين المشردين، فالله الله في دماء المسلمين وأعراضهم، والله الله في جهادهم وتضحياتهم. ونسأل الله أن يبرم لهذه الأمة أمر رشد وأن يعجل الفرج والتمكين لأهل الإسلام في بلاد الشام إنه سميع مجيب.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين".
عبد الهادي
2014-07-25
اعلان طال انتظاره ونرجو من الجميع وخاصة جبهة النصرة الالتزام به حرصا على الجهاد واغاظة لأعداء الله والمنافقين. وأقول لكل من لا يعجبه هذا البيان، راجع نفسك وانظر في دافعك للجهاد هل هو التماس الأجر من الله سبحانه أم شيء من الدنيا؟ فإن كان خروجك للدنيا فارجع الى بيتك ولا تضح بنفسك للشيطان خير لك وللمسلمين وإن كنت خرجت لله عز وجل فاتق الله في جهادك وفي المسلمين ولا تثر عليهم الفتن التي يتوق إليها الأعداء ! وتذكر أنه لا يجوز لأي جماعة محدودة أن تقرر بنفسها ما ينفع الناس ثم تحملهم عليه دون مشورة منهم!
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جونسون يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة فتح مفاوضات بريكست      هواوي لا تتوقع إلغاء العقوبات الأمريكية      السودان.. قوى "التغيير" تعتمد مرشحيها للمجلس السيادي      درعا.. احتجاجات وهتافات ثورية في "غباغب" بعد مقتل أحد شبانها تحت التعذيب      إسرائيل تستعد لعملية واسعة في قطاع غزة      بوتين يكذب على الهواء مباشرة وماكرون يرد عليه بغضب      بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية مؤسف      ألمانيا تتسلم 4 أطفال من الإدارة الكردية