أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أسعار العقارات تتضاعف على الحدود السورية -التركية والدفع بالدولار

أرض كانت خالية تحولت إلى مقر مؤقت للسوريين على الحدود تابع (الصور أدناه) - زمان الوصل

تضاعفت أسعار المنازل والأراضي في القرى الحدودية المحاذية لتركيا قرب معبر باب الهوى الحدودي في ظل ارتفاع موجة النزوح من الداخل السوري إليها.

وارتفعت أسعار الأراضي فيها لستة أضعاف على الأقل، حيث بلغ سعر المتر الواحد منها "3 آلاف ليرة سورية"، فيما كان سابقاً لا يتعدى 500 ليرة.

ويُعزى ذلك إلى ارتفاع الطلب عليها من قبل المهجرين السوريين والمهاجرين الأجانب الذين اشتروا ما يقارب 200 دونم في تلك المناطق.

ويربط "أبو محمد.ج"، العامل بسمسرة العقارات هناك، خلال حديثه لـ"زمان الوصل" تلك الظاهرة بزيادة الطلب على الأراضي، وكذلك كون تلك المناطق آمنة نسبياً من قصف طيران الأسد.

فيما كان لإيجار المنازل والمحال التجارية ضمن المنطقة قصة أخرى، حيث أصبح الإيجار فيها مقروناً بالدولار، ولا أحد يعترف بالليرة السورية أثناء عملية التأجير.

ويشير مصدر أهلي في تلك القرى إلى أنّ إيجارات المنازل تتجاوز 200 دولار، فيما تحدث أحد سكان المدينة عن قيام أحد الأهالي بتأجير بيته الكبير بما يقارب ألف و200 دولار أمريكي.

بقي أن نشير إلى أن العدد الفعلي لسكان هذه القرى قبل بدء الأحداث في البلاد كان لا يتجاوز 50 ألف نسمة أما الآن فقد تجاوز 200 ألف.

زمان الوصل - خاص
(33)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي