أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اشلاء جثث في الحقول بعد سقوط الطائرة الماليزية

في حقل قمح قريب من طريق قروي في شرق اوكرانيا يمكن رؤية قطعة من ذيل الطائرة المنكوبة وعليها شعار الخطوط الجوية الماليزية، ومن الجهة الثانية للطريق تراكمت حقائب الركاب وممتلكات شخصية اخرى. وبخطوات بطيئة يتقدم رجال الانقاذ وهم يحملون عصيا مزودة باقمشة بيضاء في رؤوسها لتحديد اماكن الاشلاء البشرية.

وغداة الحادث الذي نجم عن صاروخ ارض جو على الارجح، انتشرت قطع الطائرة التي تفتت في الجو كما قال شهود عيان، على مساحة كيلومترات مربعة في منطقة ريفية حول قرية غرابوف شرق اوكرانيا في موقع قريب من الحدود مع روسيا. وفي مكان الحادث حذر احد مقاتلي الانفصاليين الموالين لروسيا بالقول "ليس منظرا جميلا لرؤيته"، فبين قطع هيكل الطيارة المتناثرة والجثث والاشلاء المنتشرة من الممكن رؤية جثتين معلقتين بحزامي الامان.
وليس ذلك فقط بل ان الحطام وصل الى قرية قريبة تبعد عشرة كيلومترات عن مكان تحطم الطائرة، وفق ما نقل سكان.
وتحت امطار خفيفة تستعد فرق الانقاذ لانتشال بقايا المسافرين. واصطف اكثر من عشر شاحنات لفرق الاطفاء في هذه المنطقة حول خيمتين نصبتا لتكونا مقر قيادة فرق الانقاذ.
وتبدو اغراض هؤلاء الركاب متناثرة في جميع الاماكن من بينها دليل سياحي لشركة لونلي بلانيت يدل على سفر عائلة من اجل السياحة. وفي مكان آخر حقائب او جناح متفحم للطائرة.
وفي القرية شهود على الحادث. وقالت كاتيا (62 سنة) "وقع الحادث عند الرابعة، سمع دوي ضخم، وحصل اهتزاز وكانه هزة ارضية".
واضافت ان قطعة من هيكل الطائرة واحدى عجلاتها سقطت في حقل القمح امام مزرعتها حيث فاحت رائحة الكيروسين، كما طمست معالم الطريق القروي الضيق حيث انتشر الحطام المدمر.
وبدورها روت نتاليا (26 سنة) "اختبأت في القبو مع طفلي"، واشار زوجها الكسندر (43 عاما) الى السياج الخشبي المحترق. وقال "احترق كرم العنب ايضا، لقد كان الحظ معنا".
حين سمعوا صوت الانفجار الاول كانت الطائرة لا تزال في الجو وفي طريقها للسقوط، وهم الذين بقوا بمنأى عن المعارك الدائرة بين الانفصاليين والقوات الاوكرانية. ولكن مع اقتراب تلك المعارك في الايام الاخيرة من المدن القريبة من الحدود الروسية استطاعوا مشاهدة الطائرات الحربية الاوكرانية.
واعربت نتاليا عن حزنها بالقول "هؤلاء المساكين". وتساءلت "تعتقدون انهم يعرفون شيئا عن هذه الحرب في اوكرانيا؟ اذا كنا نحن لا نفهم شيئا".
ووصلت اولى قوافل الاغاثة بعد عشرين دقيقة على الحادث ولكن من دون اي امل في ايجاد ناجين. وتظهر عدم قدرة خرطومي مياه على اطفاء الحرائق ضعف رجال الاطفاء المحليين امام كارثة ضخمة بهذا الشكل.
وقال احد رجال الاطفاء "على الرؤساء ان يقولوا لنا ما علينا فعله، وسنقوم به".
وهبط الليل من دون وضع مولدات كهربائية ولا اضاءة في المكان، فعمد رجال الاطفاء الى اضاءة مصابيح شاحناتهم، فيما لا تزال جثث ضحايا الطائرة الماليزية تنتشر في الحقول.
واشار اوليغ، احد المقاتلين الانفصاليين، الى انه عثر على 13 جثة. وقال "لا اعتقد انه بالامكان ايجاد ناجين، لقد كانوا عبارة عن اشلاء". وتابع ردا على اتهامات للانفصاليين باسقاط الطائرة "كيف سقطت الطائرة؟ لا اعرف، نحن مقاتلون ولسنا ارهابيين".

الفرنسية
(66)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي