أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الدولة" تخسر قائداً عسكرياً في ريف الحسكة

سيارة "أبو القعقاع" بعد الحادث

قُتِل قائد عسكري في تنظيم داعش بكمين نصبه له مسلحون أمس قرب مخيم اللاجئين في بلدة الهول شرق الحسكة على الحدود بين سوريا، والعراق، في حين ادعت مصادر تابعة للتنظيم أنه حادث عرضي.

وأفاد نشطاء من المنطقة بأن المدعو "أبو القعقاع الجزراوي" سعودي الجنسية، وهو القائد العسكري، والميداني للتنظيم في المنطقة، كما يعتقد أن الكمين نصبه له مسلحون أكراد من وحدات الحماية الكردية (YPG) أثناء تجول القائد العسكري بسيارته في المنطقة.

كما رشحت أنباء بأن مسلحين من أكراد تابعين للبشمركة الكردية استهدفوا الجزراوي، إثر دخولهم الأراضي السورية قادمين من العراق، حيث تساند الفصائل الكردية في حربها مع التنظيم.

وفي سياق قريب، اندلعت اشتباكات فجر السبت، بين التنظيم، والمسلحين الأكراد في محيط بلدة جزعة بين بلدتي اليعربية، وتل حميس بريف الحسكة شمال شرق سوريا.

وقالت مصادر محلية إن تنظيم داعش شن هجوماً على حواجز حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الموزعة على طول الخندق الذي حفره الحزب، ليفصل بين المناطق التي يسيطر عليها في اليعربية، وبين مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في ناحية تل حميس، ويمتد هذا الخندق بطول 30 كم من قرية حداد قرب ناحية الجوادية إلى قرية همدان على الطريق السياسي المحاذي للحدود العراقية-السورية مروراً ببلدة جزعة في الحسكة. 

وحسب نشطاء، فإن مقاتلي البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، اشتركوا في الاشتباكات، لمساندة الوحدات الكردية داخل الأراضي السورية قرب قرية همدان، وسبق للوحدات الكردية، والبشمركة قبل نحو شهر أن خاضت معركة ضد التنظيم قرب منطقة "سنجار" العراقية.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي