أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الجربا نادم على دعم حكومة طعمة و"حب" الإخوان .. و"قمة" كسر العظم لحجب الثقة

محلي | 2014-07-13 00:00:00
الجربا نادم على دعم حكومة طعمة و"حب" الإخوان .. و"قمة" كسر العظم لحجب الثقة
عبد الله رجا - زمان الوصل
علمت "زمان الوصل" من مصادر مطلعة في الائتلاف أن رئيس الائتلاف السابق أحمد الجربا أبدى ندمه الشديد على دعمه لرئاسة الدكتور أحمد طعمة للحكومة المؤقتة، مشيرا إلى أن دعمه لطعمة كان أحد الأخطاء الكبيرة خلال رئاسته للائتلاف، وحان الوقت للإطاحة به.

وقالت المصادر إن موضوع إقالة طعمة للمجلس العسكري الأعلى، والذي نشرت "زمان الوصل" تفاصيله في وقت سابق، شكّل صدمة ومفاجأة للجربا، الذي كان يعتقد أن رئيس الحكومة شخص "مضمون"، ولا يمكن أن يتخذ أي قرار دون الرجوع إليه، مشيرة إلى أن الجربا قرر منذ تلك اللحظة الإطاحة بحكومة طعمة، إلا أنه كان ينتظر الانتهاء من معركة رئاسة الائتلاف التي انتهت لصالح صديقه وحليفه هادي البحرة.

وفي هذا الإطار، أكدت مصادر "زمان الوصل" أن مسألة الإطاحة وحجب الثقة عن حكومة طعمة، باتت مسألة وقت لا أكثر، إذ إن غالبية تيار الجربا داخل الائتلاف عازم على حجب الثقة، وما إن يلتئم الاجتماع في 20 من الشهر الجاري حتى يكون موضوع حجب الثقة على طاولة النقاش، مشبهة هذا الاجتماع بالقمة، لكسر العظم بين قوتين شبه متوازنتين داخل الائتلاف. الأولى يحكمها الجربا والثانية، تتنوع بين الإخوان وحلفائهم وشخصيات غير حزبية أخرى.

وتحتاج مسألة حجب الثقة إلى "النصف +واحد"، أي 59 من أصل 116 عضواً، وهو رقم يسهل تحقيقه، إذ تشير المصادر إلى أن البحرة أصبح رئيسا بـ62 صوتا، وهذه الأصوات كاملة متفقة على حجب الثقة، فضلا عن موافقة بعض الأعضاء الآخرين على حجب الثقة، حسبما قال المصدر.

صباغ لن يكون بديلا
وفيما إذا كان تحالف (صباغ –الجربا) الذي دفع بنجاح هادي البحرة إلى رئاسة الائتلاف، قد ينعكس على خليفة طعمة، وأن يكون مصطفى صباغ هو الشخص المطروح، استبعدت المصادر ذلك السيناريو، مشيرة إلى أن الجربا في أعماقه يدرك أن الصباغ ليس حليف الثقة والمستقبل. إلا أن ما جرى مؤخرا من تقارب مسألة تكتيك.

وأشارت إلى أنه حتى الآن ما من شخصية مطروحة لتولي منصب رئاسة الحكومة، وهذا الأمر يخضع لتوازنات واستشارات مطولة بين أعضاء الائتلاف.

ندم الجربا على التحالف مع الإخوان
من جهة ثانية، قالت مصادر "زمان الوصل" إن انتخابات رئاسة الائتلاف السابقة كشفت طبيعة التحالفات الورقية المخادعة داخل الائتلاف، مشيرة إلى أن الجربا تلقى صفعة أخرى من الإخوان بموقفهم المتقلب من ترشيح هادي البحرة. وأكد أن الجربا أبدى الندم مرة أخرى على اقترابه من الإخوان، وأقر أنه كان على خطأ حين وثق بالجماعة. موضحا في الوقت ذاته أن الإخوان باتوا في الآونة الأخيرة يتعاملون مع الجربا بتوجس، باعتباره رجل السعودية التي أدرجت الإخوان على القائمة الإرهابية، رغم أن السعودية أبلغت الإخوان رسميا أنها غير معنية بهذا القرار.

سرميني ورمضان .. وما خفي أعظم
وتحمل مجموعة الجربا على حكومة طعمة الكثير، فبغض النظر عن حرب البيانات واهتزاز الثقة على خلفية إقالة رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة للمجلس العسكري الأعلى، تأخذ مجموعة الجربا على طعمة الشخصيات المحيطة به.

وتقول شخصيات تؤيد فكرة حجب الثقة لـ"زمان الوصل"، إنها لا تعرف عن هذه الحكومة أي شي، سوى أن شخصيات غير كفوءة مثل مستشار رئيس الحكومة محمد سرميني وأحمد رمضان، اللذين لم يسبق لهما أي عمل إداري .. بل حتى لم يكن لهما أي تاريخ سياسي معارض، فكيف يمكن أن تؤدي هذه الحكومة عملها بشخصيات من هذا النوع؟

وتضيف أيضا، أن هذه الحكومة أصبحت وكرا للإخوان تعمل بطريقة حزبية وشللية، ولا بد من وضع حد لهذه الطريقة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
عن العبث الذي نحن فيه... ماهر شرف الدين*      فرق الموت..لائحة بأسماء أهم القادة الطائفيين في قوات الأسد      إسرائيل تقصف إيران في سوريا وطائرة مسيرة تستهدف سيارة بلبنان      مجهولون يغتالون رئيس بلدية المزيريب بريف درعا      واشنطن تخصص بريدا للإبلاغ عن أي جهات أو أفراد ينوون المشاركة في "معرض دمشق"      ماكرون يطلع ترامب على خطة فرنسا لتخفيف التوتر مع إيران      تشيلسي يحقق أول فوز تحت قيادة لامبارد      "قلب تونس" يطالب بالإفراج عن المرشح الرئاسي "نبيل القروي"