أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المرصد.. مصرع نحو 7 آلاف شخص في اقتتال الفصائل مع تنظيم الدولة، منذ بداية العام

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو 7 آلاف شخص، غالبيتهم ثوار يقاتلون من أجل الإطاحة بنظام بشار الأسد، لقوا حتفهم أثناء قتالهم لتنظيم دولة العراق والشام، والذي تركز في شمال وشرق سوريا، واندلعت نيرانه في بداية العام الحالي.

وأكد المرصد أمس الأحد أنه وثق مصرع قرابة 7 آلاف شخص، موضحا أن نشطاء ميدانيين لديهم أسماء 5641 من قتلى الكتائب والتنظيم على حد سواء، ممن قضوا أثناء اشتباكات الطرفين فيما هناك أسماء 1200 قتيل آخر لم يتم تأكيدها.

وشملت الحصيلة الثقيلة لضحايا الاقتتال حوالي 650 مدنيا، وقعوا في مناطق اشتباك بين الطرفين.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)

نادر غيث

2014-06-30

هذا الاقتتال الداخلي الأحمق سببه مخابرات إقليمية و دولية أعدت له منذ صيف العام 2013. و لقد كان القصد الخبيث منه إفشال الثورة السورية المباركة. لقد كانت عملية الإعداد تتضمن حملة تشويه إعلامية كبيرة في الفضائيات و الإذاعات و مواقع الانترنت ، و كذلك شملت الحملة عمليات قتل و إلصاقها بفئة معينة و كذلك فبركة فيديوهات و وضعها في اليوتيوب . حين انطلق الهجوم في 3 كانون ثاني 2014، تصور من أعدوا له أن ينتهي خلال فترة قصيرة، و لكن المشكلة أنه امتد إلى 6 شهور حتى الآن. الذين تورطوا بالهجوم كانت كتائب لها قادة لا يدركون مدى قوة خصمهم المحترف ، و لذلك فإن غالبية ال 7 آلاف الذين ماتوا هم من الكتائب التي هاجمت . كان الأصل في هؤلاء القادة أن يدركوا أنهم ساروا في طريق عبثي لا يؤدي إلى نتيجة و أنه كان الأولى بهم التركيز على مهاجمة جيش النظام ، لكن العكس ما هو حاصل : أمام النظام تسليم بلدات و تصالحات محلية ، و في الاقتتال الداخلي بأسهم بينهم شديد. من الشجاع الذي سيحاسب قادة ثورة أخطئوا ؟؟؟.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي