أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بينهم الطفل "محمد درة" السوري.. قوات الأسد قتلت 344 شخصاً تحت التعذيب في شهر

ارتكبت قوات الأسد وعناصر مخابراته في أقبية المعتقلات جرائم نجم عنها 344 ضحية من السوريين تحت التعذيب خلال شهر أيار-مايو الماضي، ما وضعه بين الأشهر المرتفعة من حيث عدد الضحايا الذين قضوا تعذيبا داخل مراكز الاعتقال.

وتضمنت قائمة الضحايا إعلاميين وأطباء وصيادلة وممرضين ومهندسين وطلابا جامعيين، ولم تستثنِ قوات الأسد من قائمة ضحاياها تحت التعذيب الأطفال والكهول، إضافة إلى أقرباء المطلوبين.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها تسليم فرع أمن الدولة في حلب جثثا لعدد من الأشخاص كانوا معتقلين لديه إلى مشفى حلب الجامعي.

وكشف التقرير أن بين ضحايا التعذيب أربعة أطفال أحدهم اسمه محمد درة، إلا أن قصته تختلف عن الطفل الفلسطيني محمد الدرة الذي أطلق عناصر جيش الاحتلال الإسرائيلي النار عليه عندما كان ووالده مختبئين خلف برميل في الشارع.

وكانت لـ"درة" السوري ابن بلدة "جيرود" بريف دمشق قصة مختلفة، حيث اختلف نوع السلاح الذي قتل فيه، كما اختلفت وظيفة البرميل!

وأصيب "درة" ابن الـ16سنة بقذيفة قد تكون برميلا متفجرا، وبعد إسعافه إلى أحد مشافي "القطيفة" القريبة من "جيرود"، قطعت رجله قبل أن يعتقله شبيحة النظام ويخبروا ذويه بعد فترة بقضائه تحت التعذيب.

وإضافة إلى محمد فراس درة هناك الطفلة نعمة حميد القادري من بلدة "ناحتة" بدرعا وعمرها 17 سنة، قتلها عناصر قوات الأسد بعد اعتقالها على حاجز في "إنخل"، حيث استلم ذووها جثمانها من الفرع 215، كما قضى الطفل عقبة أحمد الجمعة البالغ من العمر 15 سنة من بلدة "طيبة الإمام" بريف حماه بالطريقة نفسها تحت التعذيب بعد سنتين من اعتقاله، وكذلك الطفل محمد نايف فرهود من مخيم اليرموك بدمشق، قضى تحت التعذيب بعد سنتين من اعتقاله. 

وبحسب التقرير فإن 75 سنة لم تشفع لعبد السلام حامد الخطيب من أهالي معضمية الشام، أمام آلة القتل الأسدية ليقضي تحت التعذيب مع كهلين آخرين في منتصف العقد السابع من العمر أيضا.

زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي