أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ليس لأي منهما حسم المعركة في سوريا أمريكا وروسيا تجريان تدريبات عسكرية قرب مقدونيا

قوتان دوليتان . تستعرض الواحدة منهما عضلاتها على الأخرى , وفي باطنهما متهاويتان . حشدا كل عملائهما خشية ظهور المارد الإسلامي من الشام ولا تزالان قلقتان متوتران . فزاد الله بأسهما شدّة بينهما .
جنوب أوروبا الشرقي هو نقطة من نقاط الحرب العالمية القائمة . وها هما قررتا إجراء تمرينات عسكرية قرب مقدونيا , بالقرب من مدينة نيش في الجنوب الصربي وكذلك بويانوفاتس . إلى الشرق من كوسوفو وإلى الشمال من مقدونيا .
ألجنوب الصربي هو معقل من معاقل الجهاديين الذين كانوا ضمن جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا وهم الآن من أشرس الفرق الجهادية في الشام .
وإذا كان الطرفان النقيضان العدوّان يلتقيان هنا في محاربة هؤلاء الجهاديين كما التقوا في محاربة الشعب السوري . فإن ثلاثة أسباب هامة جعلتهما يقدمان على تدريبات الشهر المقبل وهي :
1 - إنتخابات كوسوفو البرلمانية المبكرة .
2 - عزم كوسوفو على تشكيل جيش خاص به .
3 - الحرب الأوكرانية وتداعياتها .
والمهم هو أيضاً , إن الجيش الصربي سيشارك في المناورتين العسكريتين إلى جانب هذا وذاك ؟! .
ففي المناورات الأولى ستشارك الفرقة الخاصة الصربية راستكو نيمانييك من الثكنات العسكرية التابعة لها في مدينة نيش وقرب الحدود مع كوسوفو .حيث ستجري القوات الروسية وحليفتها الدائمة الصربية استطلاعات جوية وتمرينات وهمية على قصف العدو بالحرب الجوية الخاطفة . وهنا تمثل صربيا عميلاً مشتركاً للقوتين المتصارعتين . فروسيا أصدق حليف لها , كيف لا : وهي التي رفضت الإجراء الأمريكي بإعلان كوسوفا دولة .
ويبدو بأن مقدونيا سيتأرجح موقفها فعاصمتها اُسْكوبيِة لا تبعد سوى 170 كم عن مكان المناورات .
وأما المناورات الأخرى والتي ستتم في الأسبوع الأول من الشهر المقبل وتحت قيادة الناتو بالزعامة الأمريكية فستنطلق من مدينتي بريشيفو و بويانوفاتس في الجنوب الصربي بمشاركة سلوفينيا وكرواتيا ومقدونيا وأذربيجان ورومانيا . وهي تبعد 60 كم فقط من العاصمة المقدونية . وستشارك فيها وحدات خاصة من معسكرات (( الجنوب )) التابعة للجيش الصربي .
وبحسب مصادر صحفية فإن 75 من قوات المارينز و 5 من الحرس الوطني لولاية أوهايو سيشاركون في التدريبات . وقد أقدمت السلطات الصربية على بناء معسكرات الجنوب للتصدي لبقايا جيش تحرير كوسوفو وجيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا في بريشيفو وميدفيغا و بويانوفاتس والذين باتوا يواجهون عناصرها الذين يقاتلون إلى جانب طاغية الشام .

عباس عواد موسى
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي