أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طهران.. بشار الأسد صمد لأننا أردنا ذلك

فيما يبدو أنه ترجمة لتوتر ما في العلاقة بين نظامي دمشق وطهران، صدرت من إيران تصريحات تشير إلى دورها القوي في دعم بقاء بشار الأسد، و"إرادتها" التي مكنته من الاحتفاظ بالسلطة.

نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "فارس"، عن قائد سلاح الطيران في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حجي زاده، قوله إن بشار الأسد نجح في الانتصار على المُعارضة المدعومة من الخارج، ولا يزال في السلطة، لأن إيران أرادت ذلك.

ونقلت الوكالة تصريحات لحجي زاده، التي قالت إنه أدلى بها الجمعة خلال احتفال في طهران، حيث قال إن "86 دولة في العالم وقفت وقالت إنه يجب تغيير النظام في سوريا، وإن بشار الأسد يجب أن يرحل، ولكنها فشلت لأن رأي إيران كان العكس، وانهزمت هذه الدول في نهاية المطاف".

وأضاف المسؤول الإيراني إن "وزير الخارجية الأميركي أكد بشكل واضح أنهم فشلوا، وأن المشهد تغيّر كما أرادت إيران وحزب الله".

وتصب هذه التصريحات في الاتجاه المعاكس لتصريحات نقلت عن بثينة شعبان مستشارة بشار الإعلامية، انتقدت فيها من يرجعون "صمود سوريا ودولتها" إلى "دعم فلان وفلان من الدول والأحزاب"، معتبرة أن " هذا الأمر مرفوض، فسوريا صمدت بشعبها الذي قدم إلى الآن أكثر من ربع مليون شهيد".

وتأتي تصريحات حاجي زادة لتؤكد أن هناك توترا جديا في علاقة دمشق بطهران، ولتدلل على أن تنصل "شعبان" من كلامها الأخير لم يكن سوى حركة التفافية، للتغطية على أمر بات واضحا للعيان.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي