أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حصيلة الاشتباكات التي انتقلت الى الجنوب

الكويت والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة بدأت باجلاء رعاياها من لبنان عن طريق البر الى سورية


اندلعت اشتباكات بين أنصار الأكثرية و المعارضة في مدينة عاليه بلبنان، في أسوأ اقتتال داخلي منذ نهاية الحرب الأهليةعام1990 .ليصل عدد اقتلى خلال ثلاثة أيام من معارك الشوارع في بيروت عن مقتل18 شخصا وإصابة اكثر من 20 آخرين بجروح،

حيث اشارت تقارير ان المواجهات انتقلت الى الجنوب .

من جهة أخرى وصفت الأكثرية النيابية استيلاء حزب الله على معظم بيروت الغربية، بأنه "إنقلاب دموي". يهدف الى زيادة نفوذ ايران .

خلال اجتماع عقدته قوى الرابع عشر من آذار الداعمة للحكومة في مقر رئيس الهيئة التنفيذية في حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بقرية معراب شرق بيروت، مؤكدين تضامنهم مع الحريري وجنبلاط المحاصرين في بيروت، داعين الجيش اللبناني والقوى الامنية اللبنانية الى تحمل مسؤولياتهم، كما ابدوا دعمهم المطلق للحكومة.


من جانبها أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن دعمهما المطلق لحكومة فؤاد السنيورة .
واتهمت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس حزب الله بـ"قتل المدنيين الأبرياء في لبنان وبالسعي لحماية دولته داخل الدولة اللبنانية".

وأعلنت مصادر أمريكية أن الولايات المتحدة الأمريكية تستشير جيران لبنان ومجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراءات "لمحاسبة" حزب الله والمسؤولين عن أعمال العنف الأخيرة ملمحا إلى إمكانية اللجوء إلى مجلس الأمن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو حول تلك الاجراءت إنه تتوافر للولايات المتحدة وسائل عدة، مشيرا صراحة إلى وجود قرارات في مجلس الأمن تؤكد سيادة لبنان"، وأضاف أن حزب الله يعارض هذه القرارات من خلال "تقويض" سيادة البلاد.

من جانب آخر قال وزير الاعلام اللبناني غازي العريضي لل بي بي سي مساء الجمعة إن الحكومة اللبنانية لن تستقيل كما تردد في عدة صيغ خلال النهار.

وكانت الكويت والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة بدأت باجلاء رعاياها من لبنان عن طريق البر الى سورية.

زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (60)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي