أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سورية تنتج 950 الف طن من الحمضيات ذات الاصناف العالمية

أكد المهندس وجيه الموعى رئيس مركز بحوث طرطوس ان زراعة الحمضيات فى سورية اصبحت من الزراعات الاقتصادية المهمة حيث يعمل فيها اكثر من3 الاف عائلة اضافة الى العاملين فى الخدمات الزراعية والقطاف والتسويق ومعامل العصير والنقل مشيرا الى ان هذه الزراعة تؤمن ثمار الحمضيات اللازمة للاستهلاك المحلى الطازج والعصير وتؤمن فائضا للتصدير يسهم فى دعم الاقتصاد الوطنى.

واضاف الموعى فى حديث لوكالة سانا ان المساحة الاجمالية للاراضى المزروعة بالحمضيات تبلغ35الف هكتار وعدد الاشجار6ر11مليون شجرة منها 10 ملايين شجرة فى طور الاثمار والانتاج الكلى حسب التقديرات الاولية950 الف طن تضع سورية فى فى المرتبة الثالثة عربيا بالنسبة لانتاج الحمضيات بعد مصر والمغرب العربى والسابعة على مستوى دول المتوسط و20 على مستوى العالم.

وقال الموعى ان انتاج الحمضيات فى سورية يشكل نحو1بالمئة من الانتاج العالمى للحمضيات الذى يبلغ100 مليون طن سنويا موضحا ان تصريف الانتاج يتم عن طريق الاستهلاك المباشر ومعامل العصير والتصنيع والخزن والتبريد والتصدير.

واشار الموعى الى ان المجموع العام لانتاج الحمضيات فى سورية بلغ فى موسم2007/2008950 الف طن منها913564 طنا فى الساحل السورى و36436 طنا انتاج باقى المحافظات كما بلغ انتاج مجموعة الحامض122الف طن من اصناف الماير والمتنوع ومن مجموعة البرتقال بلغ الانتاج570 الف طن من اصناف مائدة وعصيرية وبرتقال ابو صرة ويافاوى وماوردى وبلدى وختملى وفالنسيا ومن مجموعة اليوسفى بلغ الانتاج 185458طنا من اصناف ساتسوما وهجائن مبكرة من كارفلال وفريمونت وكلمنتين وهجائن متاخرة مثل مندلينا ودانسى تاتجرين وفورتون تانجلومانيولا واورتانيك ومن مجموعة الكريب فروت بلغ الانتاج30 طنا من اصناف عصيرية مثل كريب فروت ابيض مارش سيدليسوكريب فروت زهرى واحمرريد بلوش واستار روبىاضافة الى 6100 طن من بوميلو ابيض وزهرىغير عصيرى.

ولفت الموعى الى ان معظم اصناف الحمضيات السورية هى اصناف عالمية ومعروفة تم ادخالها من محطات بحوث دولية معروفة من الولايات المتحدة محطة نيوكوم بكاليفونيا ومن اسبانيا محطة مونكادا فالنسيا ومن ايطاليا جزيرة صقلية ومن فرنسا محطة سان جوليانو من تركيا جامعة شوكوروفا اضنا اضافة الى تحسين الاصناف المحلية مثل البرتقال يافاوى عبر التقانات الحديثة ويتم تزويد مشاتل الحمضيات باقلام التطعيم من بساتين الامهات الموجودة فى هذه المشاتل اضافة الى بنك المادة النباتية النقية فى قسم بحوث الحمضيات.

وبين الموعى ان الحمضيات السورية تتميز بخلوها من الاثر المتبقى للمبيدات بسبب اعتماد اسلوب المكافحة الحيوية المتكاملة والتبكير فى النضج لبعض الاصناف قبل الدول الاوروبية اسبانيا وايطاليا بنحو شهر تقريبا وتعدد اصناف والسلالات وتوزعها على مدار العام تقريبا مبكرة ومتوسطة ومتأخرة النضج واللون والنكهة والطعم بسبب طبيعة المناخ مشيرا الى ان اصول الحمضيات الموجودة فى سورية زفير وثلاثى الاوراق وسيتروميلو وماكروفيلا وسيترانجكاريزو ترويرومندرين كليوباترا وسانكى مندرين واللايم الحلو الفلسطينى وسيترومون وفولكا مريانا. واوضح الموعى انه بالنسبة للبرامج البحثية المعتمدة لتطوير زراعة الحمضيات فى سورية فهى برنامج الاصول والاصناف والتحسين الوراثى وبرنامج المكافحة الحيوية والمتكاملة والسيطرة على الافات دون استخدام المبيدات الذى أسهم بشكل كبير فى الحفاظ على نظافة البيئة وتوازنها الطبيعى ومن ثم الحصول على ثمار حمضيات نظيفة وخالية من الاثر المتبقى للمبيدات مما له عميق الاثر على المستوى الصحى والبيئى وحتى من جهة توفير الجهد والمبالغ الطائلة التى كانت تصرف كثمن مبيدات واجور ومكافحة حيث يتم توفير مليار ليرة سورية سنويا ثمن المبيدات واجور المكافحة. واضاف الموعى انه تم البدء بتنفيذ برنامج المكافحة الحيوية منذ عام 1993والحمضيات السورية منذ ذلك الوقت لا تستخدم المبيدات فى السيطرة على افاتها وانما تستخدم فى ذلك اعداء حيوية يتم ترتيبها فى مخابر وبيوت التربية فى قسم بحوث الحمضيات لتطلق فى الحقول وتسيطر على الافات الموجودة وهذا ما يزيد من فرص تصدير الحمضيات السورية وتسهيل تسويقها سواء على المستوى المحلى او العالمى.

واشار الموعى الى ان البرامج البحثية تهدف لزيادة الانتاجية من35الى 40طنا فى الهكتار وتخفيض تكاليف الانتاج وتحسين مواصفات الثمار المنتجة والمساهمة فى استقرار وزيادة دخل المزارع وتامين منتج مناسب للاستهلاك المحلى والتصدير واستقرار زراعة وانتاج وتصنيع الحمضيات فى الساحل السورى واستمراره مشيرا الى ان المساحة المزروعة بالحمضيات حتى الان30الف هكتار والمساحة الممكن زراعتها خلال المدى المنظور5.الف هكتار فى الساحل السورى وخطة التشجير السنوية500هكتار.

يذكر ان المساحة المزروعة بأشجار الحمضيات فى محافظة طرطوس تبلغ 7105هكتارات ويبلغ عدد الاشجار مليونين و580الف شجرة حمضيات منها مليونان و306الاف شجرة مثمرة وبلغ انتاج المحافظة للموسم 2007/2008/ /178/ألف طن. وتعد زراعة الحمضيات من الزراعات الاقتصادية المهمة جدا عالميا حيث يشكل الانتاج العالمى من الحمضيات نحو27بالمئة من انتاج الفاكهة العالمى وهناك نحو80 دولة منتجة للحمضيات تحتل الولايات المتحدة الامريكية المرتبة الاولى تليها البرازيل واليابان واسبانيا وايطاليا والمكسيك ودول البحر الابيض المتوسط تقدم نحو27بالمئة من الانتاج العالمى و50بالمئة من حمضيات المائدة حيث تنتشر زراعة الحمضيات فى اماكن محددة من العالم بينما استهلاكها منتشر فى كل مكان.

ويستهلك80 بالمئة من الانتاج العالمى فى الدول المنتجة و20بالمئة فقط يوجه للتصدير ويرتفع مستوى الاستهلاك تبعا لارتفاع مستوى المعيشة للشعوب نظرا للاهمية الصحية الكبيرة لهذه الثمرة ذات القيمة الغذائية العالية فهى غنية بفيتامينسىحمض الاسكوربيك3.70ميلغراما 100غرام وهذا مهم من حيث انه يعتبر من اقوى مضادات الاكسدة ومع الفينولات الكاروتينات وفيتامين ى و جميعها تقى من الاصابة بالسرطانات والجلطات الدماغية وتؤخر الشيخوخة وتحسن من وظائف القلب والتنفس وتدعم مناعة الجسم لامراض الرشح والتهاب الجهاز التنفسى وتحسن من درجة تمثيل الحديد فى الجسم وبالتالى فهى تقى من فقر الدم وتشترك فى تمثيل الكربوهيدرات والبروتين وتساعد فى تثبيت الكالسيوم فى الجسم وعصائر الحمضيات غنية بالعناصر المعدنية بوتاسيوم وكالسيوم ومغنيزيوم .
سانا

سانا
(20)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي