أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

انتخابات مجالس المحافظات في العراق

قال سعد العبدلي مدير مكتب المفوضية العليا للانتخابات مكتب نينوى وكالة


ان النظام الانتخابي يصدر من مجلس النواب ولاتزال المناقشات جارية في مجلس النواب لمشروعين مطروحين للانتخابات من مجلس الوزراء وآخر من مجموعة من أعضاء مجلس النواب .. واحدهم يميل الى ان تكون المحافظة بأكملها دائرة انتخابية واحدة والآخر يشير الى ان القضاء يكون دائرة انتخابية ولكل مشروع له ايجابياته وسلبياته ..
وقابلنا متقدمين للعمل في المفوضية فيما سنقابل المتقدمين كل في موقعه مثل تلكيف وسنجار وغيرها وتستمر المقابلة لمن تعذر عليه الوصول وللمتأخرين ..ونأمل ان تكتمل عملية المتقدمين ..
وإيمانا للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بان للإعلام دور مهم في هذه العملية الانتخابية فإننا حريصون على دوام التواصل مع الإعلام ، تتواصل الاستعدادات في مكتب انتخابات محافظة نينوى وتجري الآن عملية مقابلة موظفي مراكز التسجيل بعد ان تم اختيارهم عن طريق القرعة العلنية في المكتب الوطني في بغداد وبحضور ممثلي الكيانات السياسية .
وفي محافظة نينوى هناك 55 مركز للتسجيل ونأمل ان تفتتح جميعا في بداية شهر حزيران المقبل وتسبق فتح المراكز عمليات التوظيف والتدريب للموظفين ..وتستمر عملية تسجيل الناخبين بحدود من شهر الى شهر ونصف استعدادا لعملية الانتخابات في الأول من شهر تشرين الأول ..
ولايمكن لأي مواطن ناخب مؤهل ان يقوم بالتصويت في يوم الاقتراع مالم يكن اسمه مسجل في سجل الناخبين وندعو جميع أهالي الموصل للتأكد من وجود أسماؤهم في سجل الناخبين .
وتتزامن التحضيرات والاستعدادات للانتخابات مع عملية التصديق على الكيانات السياسية التي تبدأ في يوم الرابع من أيار سواء في المكتب الوطني ببغداد ولغاية السادس والعشرين من أيار أو مكاتب المحافظات وفي مكتب انتخابات نينوى تبدأ في الرابع من أيار الى الثامن عشر من أيار وأي كيان سياسي ينوي المشاركة سوف لن تكون له فرصة مالم يتم التصديق عليه في الوقت المحدد وهناك تعليمات لهذه العملية ..وهناك مجموعة من الأنظمة التي صدرت عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ..
ويعد مركز انتخاب نينوى ثاني اكبر مكتب انتخابات في العراق بعد مكتب انتخاب الرصافة الذي يضم 72 مكتب تسجيل ونينوى الذي يضم 55 مكتب وبادر المكتب الوطني برفد مكتب انتخابات نينوى بمجموعة من الخبراء والمختصين وتقديم كل مايمكن في إنجاح العملية الانتخابية .. ويبقى (اللاعب الرئيس) في إنجاح الانتخابات في نينوى هو المواطن .وان الجميع يتعاون في إنجاح هذه العملية وتقديم التعاون مع مكتب انتخابات نينوى .
وقال سعد العبدلي في رده على سؤال لمراسلنا بان هل المفوضية تقع تحت تأثير الأحزاب السياسية وكيف (تنجو) من هذه الضغوط:
ان الذي ينظم عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هو المادة 102 من الدستور العراقي وان المفوضية هيأة مستقلة عن السلطات الثلاث ولكنها تخضع بحكم الدستور لمراقبة البرلمان ،والمفوضية حتى تنجح بعملها انتهجت محورين أساسيين هما الاستقلالية والحيادية وبالإضافة الى الشفافية .ونحن نرغب وندعو الجميع الى مراقبة عمل المفوضية وحتى مسألة اختيار الموظفين كان نهجا ايجابيا للدلالة على الاستقلالية ..
وان هاجس التزوير موجود في كل الانتخابات بالعالم وبوجود قوى وأحزاب تتصارع على السلطة ولاننكر وجود محاولات التزوير وهناك العديد من الخطوات التي تقوم بها المفوضية للقضاء على التزوير بالمراقبة واخذ تعهدات على الموظفين .. وهناك سلسلة من العمليات الإدارية والقانونية لضمان عملية نزاهة وصحة الانتخابات ونقول وجود المراقبين للانتخابات هو الضمان الرئيس للمراقبة .
واستعنا بقاعدة بيانات وزارة التجارة لتحويلها الى سجل ناخبين وأصبحنا ملزمين بفتح مراكز بنفس العدد والأرقام وبنفس الأسماء للمراكز التموينية في المحافظة وهذا يعني 55 مركز تسجيل أما عدد مراكز الاقتراع فنخطط لفتح 550 مركز ومستعدون لزيادته.
مشيرا الى ان هناك موقع الكتروني للمفوضية العليا للانتخابات وان يطلع عليه جميع العراقيين وفيه كل مايتعلق بالانتخابات واستلم 135 ألف أي ميل للتقديم على الانتخابات وهو موقع يتصفح كثير من العراقيين صفحاته ..

سفيان المشهداني
(22)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي